أبرز اهتمامات افتتاحيات الصحف اليومية

0 13

اهتمت افتتاحيات الصحف الصادرة اليوم السبت، على الخصوص، بتقييم الأداء الحكومي، ووضعية قطاع التعليم بالبلاد.

فقد كتبت يومية (الصباح) أنه “بغض النظر عن التأويلات والقراءات وعلامات الاستفهام والتعجب التي رافقت “غياب” وزراء عن المجلس الحكومي، فإن الأمر يدعو إلى التوقف ولا يمكن التعامل معه حدثا عابرا”؛ مضيفة أنه “لم يحدث منذ سنوات أن قاطع وزراء بهذا العدد الكبير مجلسا حكوميا”.

واعتبرت اليومية في افتتاحيتها أنه “قد يقتنع بعض المغاربة ب”تبرير” وجود متغيبين خارج أرض الوطن أو التزامه بمهام خارج الرباط، ما منعهم من الحضور إلى الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة، لكن من الصعب أن نقبل بأن هذا “الغياب ” شبه الجماعي لا يحمل رسالة احتجاج”.

من جانبها، كتبت يومية (بيان اليوم) أنه “لابد من طرح موضوع معاناة سكان المناطق المعنية بتدهور الأحوال المناخية كانشغال مركزي وأساسي في أجندة السلطات العمومية المركزية، وأن لا يبقى الاهتمام منحصرا في مبادرات إحسانية ظرفية ومناسباتية”. وأكدت اليومية أن “السياسة العمومية المطلوبة يجب أن تكون التقائية ومحكمة ومحددة في آجال التطبيق ومجالات التدخل وتتوفر لها الميزانيات الضرورية، وتراعي كذلك الخصوصيات المجالية والترابية لهذه المناطق، التي هي في الأصل قروية وساكنتها ومواردها فقيرة وضعيفة”.

ومن جهتها، كتبت يومية (الاتحاد الاشتراكي) أن الصورة التي رسمها المجلس الأعلى للتربية والتكوين خلال تقديمه لرأي حول واقع التعليم الأولي لها وجه إحصائي يتلخص في أن حوالي 700 ألف طفل مازالوا خارج منظومة التعليم الأولي”، معتبرا ان هذا القطاع ظل خارج اهتمامات السياسات العمومية التي تركته عرضة للارتجال والعشوائية في المضامين والمقررات ولجشع القطاع الخاص.

ويرى كاتب الافتتاحية أن معالجة هذه الاختلالات لا تكمن في وضع الخطط والتوصيات بل في إعمالها وتطبيقها ومواكبة تنفيذها والمراقبة الصارمة بضرورة احترامها وتقييمها المستمر؛ مضيفا أنه “بعد وضع ميثاق التربية والتكوين قبل عقدين، وجد المغرب أن أساس وقاعدة تعليمه يعيشان وضعا مأساويا لأن إعمال هذا الميثاق لم يكن في مستوى الطموحات والرهانات”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد