أبرز اهتمامات الصحف الهندية والصينية

0 62

واصلت الصحف الهندية والصينية اليوم الأربعاء، اهتمامها بجولة الرئيس شي جين بينغ بعدد من دول وسط وشرق أوروبا، وبحادث إطلاق البحرية الإندونيسية النار على قوارب صيد صينية، كما اهتمت بموقف بكين من انضمام الهند إلى مجموعة الدول الموردة للمواد النووية.

ففي الصين واصلت الصحف اهتمامها بجولة الرئيس شي جين بينغ بثلاث دول من وسط وشرق أوروبا، إذ كتبت (تشاينا دايلي) أن الرئيس شي سيختم جولته بالمشاركة في قمة منظمة شانغهاي للتعاون التي ستستضيفها طشقند بأوزبكستان، حيث سيبحث مع بعض نظرائه في المنظمة، على الخصوص، طلب الهند وباكستان الانضمام لهذا التجمع الإقليمي وتنسيق الجهود لمحاربة الإرهاب.

وأضافت أن أعضاء المنظمة الذين أحدثوا آلية مشتركة لمحاربة الإرهاب في 2004، “وبهدف محاربة أخطار تنظيم “الدولة الإسلامية” المتنامية، مطالبون باحترام المفهوم الجديد للأمن وبناء الثقة المتبادلة والمنفعة المشتركة، والمساواة والتعاون وتحسين التواصل لمواجهة الأوضاع الطارئة”.

أما (غلوبال تايمز) فعادت للتعليق على حادث إطلاق النار من قبل البحرية الإندونيسية على قوارب صيد صينية بالقرب من جزر ناتونا ببحر الصين الجنوبي.

ورأت الصحيفة أن الصين “بحاجة للموازاة بين الإرادة القوية والحكمة وضبط النفس، لكي لا تخسر أراضيها وفي الوقت ذاته لكي تنتهز الفرصة التارخية لمواصلة تنميتها السلمية”.

وأضافت أن على إندونيسيا “التحلي بالنضج إذا كانت تسعى لأن تكون قوة كبيرة … كما أن من مصلحتها الحفاظ على علاقات صداقة مع الصين”.

وفي الهند، واصلت الصحف اهتمامها بالموقف الصيني من سعي الهند إلى الحصول على عضوية المجموعة الدولية لموردي المواد النووية، كما توقفت عند العروض الاحتفالية الضخمة التي نظمت في أنحاء البلاد تخليدا لليوم العالمي لـ”اليوغا”.

وكتبت صحيفة (هندوستان تايمز) أنه، بعد ساعات من تجديد الولايات المتحدة دعمها لترشيح الهند للانضمام إلى مجموعة الدول الموردة للمواد النووية، أقدمت الصين أمس الثلاثاء على التخفيف من حدة معارضتها لانضمام نيودلهي إلى نادي النخبة النووية، بعدما أكدت قبولها مناقشة موضوع إدراج البلدان غير الموقعة على اتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية ضمن لائحة الترشيحات للانضمام للمنظمة.

ونقلت الصحيفة، عن المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا شونيينغ قولها، إن “الباب مفتوح دائما ضمن مجموعة موردي المواد النووية للأعضاء غير الموقعين على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية”، مضيفة أن “هناك دائما مجالا للمناقشة بشأن هذا الموضوع”.

واعتبرت الجريدة أن القرار الصيني الأخير يعد تحولا مهما في مسار هذه القضية، لاسيما بعدما كانت سلطات بكين قد أكدت، أول أمس الاثنين، أن طلب الهند الانضمام إلى المجموعة الدولية لموردي المواد النووية “لم يكن على جدول أعمال الجلسة العامة للمنظمة، المرتقب انعقادها في العاصمة الكورية سيول يومي 23 و24 يونيو الجاري”.

على صعيد آخر، أشارت يومية (ذا تايمز أوف إنديا) إلى أن آلاف المواطنين الهنود شاركوا بكثافة وحماس، صباح أمس الثلاثاء، في عروض احتفالية ضخمة، تخليدا لليوم العالمي لرياضة “اليوغا”، يتقدمهم الوزير الأول ناريندرا مودي وعدد من كبار المسؤولين الحكوميين والدبلوماسيين ومشاهير الفن والثقافة والرياضة.

وأوضحت اليومية أن العديد من الساحات، الواقعة وسط أهم المدن وعواصم الولايات الهندية، تحولت إلى لوحات فنية ملونة، أبدع في تشكيلها الحضور المتميز لعشرات الآلاف من محبي وممارسي رياضة “اليوغا”، بمناسبة الاحتفال بيومها العالمي، الذي أقرته منظمة الأمم المتحدة في 21 يونيو من كل سنة.

وأضافت الجريدة أن الآلاف من طلبة المدارس والجامعات والأساتذة وموظفي الحكومة والقادة السياسيين ومسؤولي الأمن والقوات شبه العسكرية ومتطوعين من المنظمات غير الحكومية، ارتدوا قمصانا بيضاء رياضية وسراويل زرقاء وبيضاء، وافترشوا الحصير المخصص لهذه الرياضة، ثم انخرطوا في حركات رياضية تنهل من قواعد “اليوغا”.

واعتبرت أن منظمي هذه العروض الاحتفالية الضخمة يسعون إلى إبراز مدى قدرة رياضة “اليوغا” على المساهمة في تحرير العالم من التوتر والعنف، ونشر رسالة الحب والسلام والإخاء.

قد يعجبك ايضا

اترك رد