أخبار اقتصادية من المغرب العربي

0 17

يشارك حوالي 100 مسؤول يمثلون هياكل الفلاحة والصناعة بعدد من الدول افريقية في ندوة حول تحويل المنتوجات الفلاحية في افريقيا تنعقد من 12 الى 14 فبراير الجاري بتونس، في ظل بيانات حول انفاق الدول الافريقية لـ35 مليار دولار لتوريد الغذاء سنويا وفق البنك الإفريقي للتنمية.

ويحضر هذه الندوة الذي ينظمها البنك تحت شعار “تثمين المعارف حول التحديات المتصلة بمناطق تحويل المنتوجات الفلاحية”، ممثلون حكوميون من بوركينا فاسو والكامرون والكوت ديفوار وتنزيانيا والطوغو وغينا ومالي والموزنبيق، لمناقشة نتائج دراسة متخصصة أنجزها البنك بهدف التوصل الى وضع خطط لإرساء هذه الصناعة.

وستتيح الندوة التوصل الى مقترحات حول الآليات التي يمكن اعتمادها لتلافي العوائق القائمة أمام تطوير صناعة الغذاء والتوصل إلى تسهيل اتفاقيات تعاون جنوب- جنوب لتوفير إمدادات الغذاء وتطوير برامج الشراكة بين القطاعين العام والخاص ورفع إمكانيات إحداث مناصب الشغل.

وتستحوذ الفلاحة في افريقيا على 61 بالمائة من اليد العاملة لكنها لا تشكل سوى 25 بالمائة من الناتج الداخلي الخام، بسبب عدم تحديث القطاع فيما تسجل دول افريقيا جنوب الصحراء خسائر في المنتوجات الغذائية تتراوح بين 35 و 50 بالمائة من إجمالي الانتاج الغذائي.

================

ـ يقوم وفد من رجال أعمال تونسيين من قطاعات مختلفة، بزيارة عمل إلى مالطا ما بين 11 و14 مارس 2018، ببادرة من غرفة التجارة والصناعة بتونس.

ويتضمن برنامج هذه الزيارة التي تندرج ضمن الدورة الثانية لمنتدى الأعمال التونسي المالطي، تنظيم ندوات حول مناخ الأعمال في كلا البلدين علاوة على برمجة زيارات لمشاريع ومؤسسات مالطية.

وسيجتمع الوفد التونسي، ضمن لقاءات ثنائية، بممثلين عن الشركات المالطية للتباحث حول فرص الاستثمار في شتى القطاعات على غرار الصناعات الغذائية ومواد البناء والعقارات والنقل والخدمات اللوجستية وتكنولوجيا المعلومات والاتصال والطاقات المتجددة والخدمات.

وستوقع غرفة التجارة والصناعة بتونس، بالمناسبة، اتفاقية شراكة مع نظيرتها المالطية تندرج في إطار المنصة المختصة في الربط بين المزودين التونسيين وشركائهم الأجانب “تونس التجارية”.

===============

ـ ارتفعت قيمة الاستثمارات المصرح بها في الانشطة الخدماتية الموجهة كليا للتصدير بتونس، في يناير 2018، بنسبة 137,5 بالمائة مقارنة بشهر يناير 2017، لتصل إلى 9,3 مليون دينار (3,1 مليون أورو) مقابل تراجع للاستثمارات في الخدمات الموجهة إلى السوق المحلية بلغت نسبته نحو 40 بالمائة.

وارتفع عدد المشاريع المصرح بها في الخدمات المصدرة كليا بنسبة 31,4 بالمائة لترتفع من 172 مشروعا خلال يناير 2017 إلى 226 مشروعا في يناير 2018، في خضم توقعات بإحداث مناصب شغل في حدود 1086 منصبا، أي بزيادة تناهز 27 بالمائة مقارنة بيناير 2017 (852 منصب شغل).

وتراجعت الاستثمارات في الخدمات الموجهة إلى السوق التونسية من 158 مليون دينار، خلال يناير 2017، إلى 107 مليون دينار، خلال يناير 2018، في حين عرف عدد المشاريع ارتفاعا ليصل الى 943 مشروعا، خلال يناير 2018، مقابل 716 مشروعا، خلال يناير 2017، مع توقعات بإحداث نحو 3552 منصب شغل، تمثل زيادة بنسبة 32 بالمائة مقارنة بشهر يناير 2017.

===============

-الجزائر/تحتضن الجزائر، ابتداء من اليوم الاثنين، المنتدى الإقليمي للتنمية للبلدان العربية، والورشة الإقليمية حول التكنولوجيات الجديدة، بحسب ما أفاد به أمس الاحد بيان لوزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة.

وأوضح البيان أن هذا المنتدى الذي ينظمه المكتب الإقليمي العربي للاتحاد الدولي للاتصالات، بناء على دعوة من الوزارة، يندرج في إطار “تنفيذ لوائح مؤتمر المندوبين المفوضين المنعقد ببوسان (جمهورية كوريا) سنة 2014 وطبقا للقرارات المصادق عليها خلال المؤتمر العالمي لتنمية الاتصالات المنعقد ببوينس آيرس (الأرجنتين) سنة 2017”. ويرمي هذا المنتدى الاقليمي، المنظم تحت شعار “تكنولوجيات الإعلام والاتصال في خدمة أهداف التنمية المستدامة: نحو تنفيذ مخرجات المؤتمر العالمي لتنمية الاتصالات-2017″، الى “تقييم التوجيهات الاستراتيجية للبرنامج العملياتي الإقليمي للفترة ما بين 2018-2021 ، بما في ذلك تنفيذ المبادرات الإقليمية الخمس التي تم اعتمادها خلال المؤتمر العالمي لتنمية الاتصالات”.

ويتعلق الأمر ب”البيئة والتغيرات المناخية والاتصالات في حالات الطوارئ وبناء الثقة والأمن في استخدام الاتصالات وتكنولوجيات الإعلام والاتصال والشمول المالي الرقمي وإنترنت الأشياء، المدن الذكية والبيانات الضخمة والابتكار وريادة الأعمال”.

كما سيتم تنظيم ورشة اقليمية حول التكنولوجيات الجديدة يومي 14 و 15 فبراير الجاري، حيث سيتم تناول “الجوانب المتصلة باعتماد وتنفيذ التكنولوجيات الجديدة مثل الجيل الخامس والحوسبة السحابية، وذلك بمشاركة ممثلي الاتحاد الدولي للاتصالات، وجامعة الدول العربية، والإدارات العربية المكلفة بتكنولوجيات الإعلام والاتصال، إضافة إلى أكاديميين وباحثين وفاعلين آخرين في هذا القطاع”.

==========

-كشف وزير المالية الجزائري، عبد الرحمن راوية، عن أن حكومة بلاده تت جه نحو إحداث إصلاحات في نظام الدعم، بغرض التخلص من عجز الميزانية، خلال مدة تتراوح بين ثلاث و أربع سنوات، تعمد من خلالها إلى تخفيض الدعم الموج ه للبنزين خلال العام القادم في مرحلة أولى، تليها مرحلة ثانية تستهدف رفع الدعم عن سلع أخرى في عام 2020.

وقال راوية، على هامش اجتماع لوزراء المالية العرب ومسؤولين من صندوق النقد الدولي لمناقشة الإصلاحات المالية بالمنطقة، في دبي بالإمارات العربية المتحدة، إن الحكومة “قد تخفض دعم البنزين في عام 2019 ودعم سلع أخرى في عام 2020″، موضحا أن نظام الدعم الحالي في الجزائر “أبقى أسعار عدد كبير من السلع والخدمات منخفضة بداية من الكهرباء ، مرورا بالخبز وزيت الطهي”.

وكشف راوية أن الحكومة لا تتوقع الحاجة لاقتراض أموال خلال 2018، لكنه لم يستبعد الاقتراض سنة 2019.

==========

-يشارك الديوان (المكتب) الجزائري للسياحة رفقة وفد من المتعاملين في مجال الفندقة والسياحة والأسفار وحرفيين في مجال الصناعة التقليدية، في فعاليات الطبعة الـ38 للبورصة الدولية للسياحة، التي ستقام من 11 الى 13 فبراير الجاري بميلانو (ايطاليا)، بحسب بيان للديوان. وأبرز المصدرنفسه، انه سعيا لضمان مشاركة ” نوعية ” لإيواء الجناح الجزائري تم حجز فضاء مساحته 100 متر مربع، تم تصميمه بشكل يجمع بين حداثة وأصالة الجزائر من حيث الجوانب المعمارية والتراثية والذي سيكون مهيأ ومجهزا بالوسائل والمعدات الضرورية للعرض والترويج بما يسمح للمتعاملين المشاركين من القيام بعمليات الترقية والترويج للمنتوجات السياحية والسعي الى تسويقها في “أحسن الظروف” الأمر الذي “سينعكس ايجابيا على تحسين صورة الجزائر وترقية مقصدنا السياحي”، خاصة وانه سيتم الاعتماد بالخصوص على ابراز مقومات الجزائر السياحية ، بالإضافة الى التراث الروماني الذي يمثل “ثاني أكبر مخزون بعد ذلك المتواجد بإيطاليا ” وكذا المنتوج الديني المطلوب من طرف الايطاليين والممثل في مسلك القديس أوغستين.

وأشار الى انه سيتم اغتنام فرصة هذه التظاهرة ل “تكثيف ” الاتصال بالمتعاملين السياحيين الاجانب ووسائل الاعلام الحاضرة “لتزويدهم بكل المعلومات التي من شأنها تحسين صورة الجزائر السياحية وترقيتها والعمل على تسويقها ضمن المقاصد الجهوية والعالمية”.

وتعد البورصة الدولية للسياحة بميلانو من “أهم” المواعيد السياحية المنظمة على المستوى الجهوي والدولي”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد