أخبار بيئية من العالم العربي

0 42

احتلت مصر الرتبة 66 من بين 180 دولة، وذلك حسب تقرير صدر حديثا حول مؤشر الأداء لعام 2017، المنجز من طرف مركز التشريعات والسياسات البيئية التابع لجامعة “يال” ومركز شبكة معلومات علوم الأرض التابع لجامعة “كولومبيا” الأمريكيتين، بتعاون مع المنتدى الاقتصادي العالمي “دافوس” ومركز الأبحاث المشتركة بالمفوضية الأوروبية.

وذكرت وزارة البيئة المصرية، في بيان، أمس، أن نتائج تقرير الأداء البيئي العالمي لعام 2018، أظهرت تقدم مصر عالميا، حيث حققت المركز 66 عالميا مقارنة بالمركز رقم 104 لعام 2016، مشيرة إلى أن مصر حققت أيضا تقدما في الترتيب على المستوى العربي حيث قفزت من المركز 11 سنة 2016 إلى المركز السادس خلال 2017 من بين 16 دولة عربية شملها التقرير، كما احتلت المركز الرابع على المستوى الإفريقي مقارنة بالمركز العاشر عام 2016.

ولفتت الوزارة إلى أن مؤشر الأداء البيئي هذا العام يصنف عدد 180 دولة بناء على عدد من المؤشرات التي توفر مقياسا على المستوى الوطني لكيفية وضع البلدان القريبة لأهداف السياسات البيئية الثابتة، مما يوفر آلية تسلط الضوء على الدول الرائدة في الأداء البيئي وأفضل الممارسات. ////////////////////////////////////

الدوحة/ كشف مدير إدارة البحوث الزراعية بوزارة البلدية والبيئة القطرية، مسعود جار الله المري، عن انتهاء المصالح المختصة بالإدارة من حصر وإحصاء نحو 440 نباتا بريا من نباتات البيئة البرية القطرية، وذلك في إطار “مشروع وطني” معتمد من قبل الوزارة يستهدف حماية هذه النباتات من الانقراض عن طريق حصرها وتجميعها وصونها.

ونقلت صحيفة (الراية) القطرية عن المسؤول قوله، إنه تم إنشاء بنك وراثي لحفظ هذه النباتات، ليتم بعد ذلك إعادة زراعتها وإكثارها، موضحا أنه بالإمكان حفظ بذور النباتات داخل هذا البنك لفترات تتراوح ما بين 20 و100 سنة مقبلة.

وأضاف أن المدخلات النباتية المجمعة داخل هذا البنك تمر بعمليات فنية قبل تسجيلها و”إعطائها ترقيما وطنيا معترفا به دوليا”، حيث يتم تجفيف العينات البذرية وتنظيفها وإخضاعها للتعقيم بالتبريد تحت درجات حرارة جد منخفضة، للتخلص من بويضات الحشرات التي تتغذى يرقاتها على البذور، بينما تتواصل، وبشكل مواز لهذا الجهد، الأبحاث العلمية المتصلة بتوثيق الموارد الوراثية النباتية ضمن قواعد معطيات مرجعية.

//////////////////////////////////// دبي/ تستضيف الإمارات العربية المتحدة أعمال الدورة الثالثة عشرة لمؤتمر “دول الأطراف لاتفاقية الأراضي الرطبة ذات الأهمية العالمية – رامسار” بالتعاون مع بلدية دبي الراعي الرسمي للحدث خلال الفترة من 21 إلى 30 أكتوبر المقبل تحت شعار “الأراضي الرطبة من أجل مستقبل حضري مستدام”.

وجاء الاعلان عن احتضان الامارات لهذا الحدث في مؤتمر صحفي نظمته “وزارة التغير المناخي والبيئة ” أمس بدبي على هامش فعاليات الدورة السادسة من القمة العالمية للحكومات. وكانت الامارات قد انضمت إلى اتفاقية الأراضي الرطبة ذات الأهمية العالمية 2007 وخلال العام نفسه تم إدراج “محمية رأس الخور” في دبي، و”محمية وادي الوريعة” في إمارة الفجيرة و”محمية أشجار القرم والحفية “بخور كلباء و”محمية جزيرة صير بونعير” في إمارة الشارقة، و”محمية الوثبة “و”محمية بو السياييف” في إمارة أبوظبي، و”محمية الزوراء “في إمارة عجمان، ضمن قائمة الاتفاقية. ////////////////////////////////////

الرياض/ أكد المشاركون في ورشة بيئية عقدت أمس الثلاثاء في الهفوف (شرق) على ضرورة تضافر جهود كل الفاعلين في الشأن البيئي والزراعي لمكافحة سوسة النخيل الحمراء التي تفتك بأعداد كبيرة من النخيل في المملكة.

ودعا المشاكون في الورشة، التي نظمتها وزارة البيئة والمياه والزراعة مع منظمة الأغذية والزراعة بالأمم المتحدة، تحت عنوان “الإستراتيجية الوطنية والخطة التنفيذية للسيطرة على سوسة النخيل الحمراء”، إلى العمل على مكافحة هذه الآفة الزراعية والبيئية من خلال توحيد إجراءات العمل على مستوى المملكة، والحد من استخدام المبيدات لتطبيق مفهوم الإدارة المتكاملة للآفة.

كما دعوا إلى إنشاء معامل للزراعة النسيجية بهدف الحصول على فسائل خالية من الإصابات والآفات، وتفعيل دور الحجر الزراعي بكل دقة، فضلا عن المراقبة الميدانية للمخلفات الزراعية، ودعم صغار المزارعين.

وبحسب المختصين، فإن حشرة سوسة النخيل الحمراء تعد واحدة من أخطر الآفات الحشرية التي تهاجم النخيل في منظقة الخليج العربي.

////////////////////////////////////

المنامة/ عقدت اللجنة المشتركة لتغير المناخ في البحرين، أول أمس الاثنين، اجتماعا خصص لمناقشة المستجدات المتعلقة بالاحتباس الحراري ومتابعة تنفيذ السياسات العمومية للمملكة في مجال مكافحة آثار تغير المناخ . وناقش المشاركون في هذا الاجتماع، الذي ترأسه الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة محمد مبارك بن دينة، المستجدات المتعلقة بمجال تغير المناخ، وآخر المخرجات التي توصل إليها مؤتمر الأمم المتحدة الإطار بشأن تغير المناخ (كوب 23)، و المنعقد في مدينة بون الألمانية أواخر شهر نونبر الماضي، ودور اللجنة في متابعة توصيات المؤتمر.

كما تم بحث، خلال هذا الاجتماع، جوانب العمل المشترك بين اللجنة وبرنامج صندوق المناخ الأخضر ، وسبل تعزيز التعاون بين الجانبين، إضافة إلى مراجعة مقترح الاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ .

وأكد محمد مبارك بن دينة، بالمناسبة، على الاهتمام الذي توليه مملكة البحرين لقضايا تغير المناخ على مختلف الأصعدة، مشيرا إلى ضرورة ترجمة هذا الاهتمام على أرض الواقع من خلال مخرجات ونتائج عمل اللجنة المشتركة لتغير المناخ.

من جانبهم، أشاد أعضاء اللجنة المشتركة لتغير المناخ بالجهود والمبادرات التي يقوم بها المجلس الأعلى للبيئة من أجل المحافظة على البيئة، والتي تتمثل في المتابعة والتنسيق بين أعضاء اللجنة من أجل القيام بواجباتها وبالدور الذي تضطلع به في مجال مكافحة آثار تغير المناخ.

////////////////////////////////////

عمان/ أعلنت وزارة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية عزمها خفض استهلاك ما يعادل 2000 جيغاواط / ساعة كهرباء في إطار الخطة الوطنية الثانية لكفاءة الطاقة للأعوام 2018 – 2020 التي أعدتها الوزارة.

وأكد وزير الطاقة والثروة المعدنية صالح الخرابشة، مؤخرا، في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، على أهمية الخطة في تخفيض انبعاث الغازات الدفيئة بما يعادل 962 كيلو طن من انبعاث غاز ثاني أوكسيد الكربون سنويا، ما يساهم في تحقيق المؤشرات المستهدفة للالتزامات المترتبة على المملكة تجاه ظاهرة التغير المناخي والاتفاقات الدولية بهذا الخصوص.

وأشار إلى أنه إضافة إلى ما تم تحقيقه في الخطة الوطنية الأولى من تخفيض استهلاك الطاقة 361 جيغاواط / ساعة، سيتم الوصول إلى المؤشر المستهدف في الاستراتيجية الوطنية لقطاع الطاقة في زيادة كفاءة استخدام الطاقة وتخفيض الاستهلاك بنسبة 20 في المائة عام 2020 عن المستويات الطبيعية. //////////////////////////////////// بيروت/ أطلقت جمعية كشاف البيئة، مؤخرا، حملة تشجير جديدة، تندرج ضمن حملات التشجير التي تنفذها في مختلف المناطق اللبنانية، بعنوان “حتى يرجع لبنان الأخضر”.

وأوضح أمين سر الجمعية، مراد عبوشي، أمس، أن الحملة المنظمة بالتعاون مع “جمعية الكشاف العاملي”، بدأت من منطقة البيسارية جنوب لبنان، بمشاركة 70 فردا من الجمعيتين، توزعوا على أماكن التشجير في المدينة الكشفية، التي تمت زراعتها بعدد من أنواع الأشجار.

ومن جهته، أشاد حسين شلهوب، مسؤول بمنطقة البيسارية، بدور كشافة البيئة وبروح التعاون القائم بين الجمعيتين من أجل رفع مستوى الوعي البيئي والحفاظ على البيئة والاخضرار في المنطقة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد