أخبار بيئية من العالم العربي

0 12

نظمت وزارة البيئة المصرية من خلال إدارة التوعية الطلابية بالإدارة العامة للثقافة والتوعية البيئية، أسبوعا بيئيا بعدد من المؤسسات التعليمية بالقاهرة، تضمن أنشطة بيئية متنوعة.

وقال محمد شهاب عبد الوهاب، الرئيس التنفيذي لجهاز شؤون البيئة التابع لوزارة البيئة، في بيان، إن تنظيم هذه الأنشطة البيئية، بتنسيق مع موجهي التربية البيئية بالإدارات التعليمية، يندرج في إطار استكمال الدور الهام الذي يقوم به الجهاز لرفع الوعي البيئي لدى كافة فئات وشرائح المجتمع.

وأشار إلى أنه تم تنظيم ندوات بعدد من المدارس تناولت مواضيع بيئية همت ترشيد استهلاك المياه والطاقة، وكيفية الاستفادة من المخلفات عن طريق تدويرها، وطرق التغلب على المشاكل البيئية الناتجة عن السلوكيات الخاطئة للإنسان، إضافة إلى تنظيم ملتقى بيئي تضمن محاضرة حول الأخلاق البيئية وترشيد الاستهلاك، فضلا عن ورشات بيئية همت التنوع البيولوجي وأهمية الحفاظ عليه، وأثر التقدم التكنولوجي على البيئة.

/////////////////////////////////////

الدوحة/ احتفى مجلس قطر للمباني الخضراء، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، أمس الخميس، باختتام حملته السنوية السادسة للتوعية البيئية تحت شعار “يوم بلا ورق”، تعزيزا منه للوعي لدى المواطنين ومختلف الهيئات النشيطة داخل قطر ، وعلى راسها المقاولات، بشأن الحفاظ على البيئة وترشيد استخدام المخلفات الصلبة. وأوضحت المؤسسة، في بيان تناقلته الصحف المحلية، أن الحملة انخرطت فيها أكثر من 70 جهة حكومية وخاصة، واستهدفت الدفع بهذه المؤسسات الى التخفيض التدريجي في استخدام الورق من 30 الى 50 في المائة، مع الالتزام يوم اختتام الحملة بعدم استخدامه نهائيا.

وكان الهدف الرئيسي للحملة هو تشجيع الجميع شركات وافرادا على “تبني المبادرات الصديقة للبيئة ورفع كفاءتها في تنفيذ عملياتها وتسريعها وتوثيقها باستخدام التكنولوجيا الحديثة بدلا من الورق”.

وركز مجلس قطر للمباني الخضراء، في حملته هذه السنة، على تقليل المخلفات الصلبة، من منطلق قناعة المتخصصين لديه بأن الاستخدام اليومي في الدوحة لحوالي 6 ملايين ورقة يمثل كمية “كبيرة قياسا بالتقدم التكنولوجي الذي تشهده المدينة حاليا في المعاملات اليومية والأمور التشغيلية”.

///////////////////////////////////// عمان/ اعتبر وزير الطاقة والثروة المعدنية الأردني السابق مالك الكباريتي، أن التقدم في قطاع الطاقة المتجددة لدى معظم الدول العربية ما يزال محدودا.

وأكد الكباريتي في ندوة حول الطاقة المتجددة، عقدت مؤخرا في منتدى عبد الحميد شومان الثقافي، أن الأردن ما يزال باستطاعته المضي قدما لاتخاذ مزيد من “الخطوات الجريئة” في مجال الطاقة المتجددة.

ودعا في ورقته التي حملت عنوان “واقع الطاقة المتجددة في الأردن: الفرص والتحديات”، الحكومة لتشجيع المواطن على استخدام السيارات الكهربائية الصديقة للبيئة، لافتا إلى أن طاقتي الشمس والرياح من أهم مصادر الطاقة التي تعتمد عليها المملكة.

ووفقا للكباريتي، فإن الطاقة المتجددة لا تكفي وحدها لحل مشكلة الطاقة في الأردن، وإنما هي ستكون أحد الحلول في المستقبل، مشيرا إلى أنه يجب أن يكون هناك اعتماد على الطاقة الأحفورية البترول والغاز. ///////////////////////////////////// الرياض/ وقعت شركتا (السعودية للكهرباء) و(شنايدر الكتريك العالمية)، مؤخرا بباريس، مذكرة تفاهم بهدف تعميق التعاون الفني في مجال تطوير المواصفات والمعايير الدولية بصناعة الطاقة الكهربائية ودعم حلول الشبكات الذكية وأنظمة الطاقة المتجددة.

وأوضحت الشركة السعودية في تصريح صحفي أوردته وسائل إعلام محلية أن توقيع هذه المذكرة يهدف إلى التطوير وتقديم الدعم الفني في مجالات حلول الشبكات الذكية والمواصفات والمعايير الدولية بصناعة الطاقة الكهربائية ونظم إدارة التوزيع المتقدم وإدارة الأعطال والمعلومات الجغرافية والطاقة المتجددة.

واشارت إلى أن الاتفاقية شملت أيضا إطارا عاما لنقل المعرفة في المجالات الهندسية المختلفة من خلال التدريب وتنظيم الملتقيات الفنية المتخصصة بشكل سنوي وكذلك التعاون في مجالات توطين الصناعات، والقضايا البيئية. ///////////////////////////////////// بيروت/ وقعت لبنان وسويسرا، أمس الخميس ببيروت، مذكرة تفاهم تهدف إلى توفير دعم تقني لمؤازرة وزارة البيئة اللبنانية في جهودها، للحد من الآثار البيئية الناجمة عن الأزمة السورية.

وأوردت الوكالة الوطنية للإعلام، أن هذه المذكرة ستسمح بتوظيف خبير سويسري متخصص في الإدارة البيئية الناجمة عن الأزمات، التي تشمل إدارة النفايات والمحاذير البيئية لإدارة المياه ومياه الصرف الصحي وغيرها من المشاكل على القطاعات البيئية، من الهواء والماء ونوعية التربة واستخدام الأراضي، وذلك لفترة سنتين من أبريل 2018 حتى نهاية مارس 2020.

وتأتي هذه المذكرة لدعم وزارة البيئة، لكي تكثف دورها في مراقبة الآثار البيئية الناجمة عن الأزمة السورية، من خلال اعتماد مبدأ تقييم الأثر البيئي لجميع النشاطات المحلية المرتبطة بالأزمة، وتنفيذ مسح ميداني حول أثر الأزمة على البيئة، خصوصا في المناطق الأكثر تأثرا بالأزمة وتحديد التدخلات المناسبة على أساس طارئ.

يشار إلى أن الوزارة كانت قد أعدت سنة 2014 دراسة مفصلة حول المشاكل البيئية الناتجة عن الأزمة السورية في قطاعات النفايات الصلبة والمياه والصرف الصحي ونوعية الهواء واستخدام الأراضي والنظم الإيكولوجية.

/////////////////////////////////////

مسقط/ أظهر مسح لحصر أعداد الطيور المهاجرة في محمية الأراضي الرطبة بمحافظة الوسطى بسلطنة عمان، خلال فصل الربيع من العام الجاري، إلى اتخاذ حوالي 300 ألف طائر من 80 نوعا مختلفا من المحمية ملاذا لها على سواحل عمان للاستراحة والتغذية خلال هجرتها السنوية.

وقد تبين خلال هذا المسح انخفاض عدد الطيور في شهر مارس 2018 مقارنة بالشهر نفسه من السنة الماضية، إذ انخفضت أعداد طائر زقزاق الرمل بنسبة 80 في المائة في شهر مارس 2018 مقارنة بنفس الفترة من السنة المنصرمة، كما انخفضت أعداد طائر الدريجة بنسبة 50 في المائة .

وسجلت أعداد طائر الحنكور أيضا أكبر انخفاض في شهر مارس 2018 مقارنة بشهر يناير 2017 وذلك بنسبة 90 في المائة، وكذلك طائر الغاق السقطري الذي انخفضت أعداده في الربيع مقارنة بشهر يناير2017. أما طائر الطيطوي فقد ارتفعت أعداده بنسبة 400 في المائة في شهر مارس 2018 مقارنة بذات الفترة من السنة الماضية.

وقال مدير عام صون الطبيعة بوزارة البيئة والشؤون المناخية، سليمان بن ناصر الأخزمي، بالمناسبة، إن عملية المسح، التي قامت بها الوزارة والمنظمة الدولية للأراضي الرطبة بالتعاون مع القطاع الخاص، تعكس” اهتمام السلطنة بحماية البيئة وصون مواردها الطبيعية”.

وأضاف الأخزمي أن الإعلان عن محمية الأراضي الرطبة بولاية محوت، جاء محفزا لبذل المزيد من الجهود من أجل الحفاظ على المكونات الطبيعية المتفردة للمحمية، مشيرا إلى أن الأراضي الرطبة تعد من أكثر البيئات المهمة والمنتجة لما تتمتع به من تنوع حيوي عال، إذ لاتقتصر أهميتها على الحفاظ على التوازن البيئي فحسب بل تشمل أيضا أهميتها الاقتصادية والسياحية والترفيهية، لاسيما إذا ما تم توظيفها بشكل صحيح دون الإخلال بنظامها البيئي الحساس.

قد يعجبك ايضا

اترك رد