أزمة تلوث الهواء بالهند لم تعد مرتبطة فقط بنيودلهي ولا مقتصرة على فصل الشتاء (دراسة)

0 50

كشفت دراسة بيئية حديثة أن أزمة تلوث الهواء لم تعد مرتبطة فقط بالعاصمة الهندية كما لم تعد مقتصرة على فصل الشتاء، مشيرة إلى أن أربع مدن هندية أخرى على الأقل تعاني أكثر من نيودلهي من حيث عدد الأيام وشدة تلوث الهواء.

وأوضحت الدراسة، التي أعدها معهد شيكاغو لسياسة الطاقة (إي بي آي سي- إنديا) وأوردتها وسائل إعلام محلية، اليوم الثلاثاء، أن “البيانات التقنية تفيد بأن معدل التركيز السنوي للجسيمات الملوثة (بي إم 2.5 ) كان أعلى في مدن كانبور ولكناو وغوروغرام وفريد آباد، مقارنة بالعاصمة نيودلهي” .

وأضافت الدراسة، التي اعتمدت على تحليل المعطيات الواردة في سجلات نحو 18 محطة مراقبة تابعة للمجلس المركزي لمراقبة التلوث خلال الفترة الممتدة من نونبر 2016 إلى أكتوبر 2017، أن مدينتي باتنا بولاية بيهار (شرق الهند) وأغرا بولاية أوتار براديش (شمال) لهما مستوى تركيز سنوي مماثل للجسيمات الملوثات في مدينة نيودلهي.

وأشارت الوثيقة إلى أن التركيز السنوي للجسيمات الملوثة (بي إم 2.5 ) في العاصمة نيودلهي سجل حوالي 130 وحدة، مقارنة بمدن فريد آباد (170 وحدة) وكانبور (166) وغوروغرام (163) ولكناو (143) وباتنا (128 وحدة)، مضيفة أن “هذه المدن كان تركيزها السنوي أعلى بثلاث مرات من معيار جودة الهواء الوطني”.

وأكدت الدراسة أن “التلوث أصبح مشكلة خطيرة على مدار السنة ولم يعد مقتصرا فقط على فصل الشتاء”، لافتة إلى أن “الأيام التي تم إدراجها خلال هذا العمل العلمي البيئي تهم جميع فصول السنة (…) ما يظهر ضرورة اتخاذ تدابير عاجلة وطويلة الأجل على المستويات المحلية والإقليمية والوطنية، من أجل تحسين نوعية الهواء”.

وتعاني العاصمة الوطنية للهند، منذ أسابيع، من أزمة بيئية خانقة نجمت عن تكون كتلة ضخمة من الضباب الدخاني الذي تتسبب فيه عدة عوامل، من بينها الاستعمال المكثف للمفرقعات والألعاب النارية خلال الاحتفالات المواكبة للأعياد الهندوسية، وعمليات حرق مخلفات الزراعة، والارتفاع الكثيف لنشاط المركبات والسيارات، والغبار الناجم عن مشاريع البناء الكبرى. وتعهدت الهند، ثالث أكبر ملوث في العالم بعد كل من الصين والولايات المتحدة، بالعمل على الحد من ارتفاع مستويات الكربون للقضاء على انبعاثات الغازات الناتجة عن النشاط الإنساني، المسبب الرئيسي لظاهرة الاحتباس الحراري .

قد يعجبك ايضا

اترك رد