أسماء فنية لامعة تشارك في الدورة ال 17 للمهرجان الدولي لسينما التحريك بمكناس

0 211

تشارك مجموعة من الأسماء اللامعة في سينما التحريك في الدورة ال 17 لمهرجان مكناس الدولي لسينما التحريك التي ستقام من 16 الى 21 مارس القادم. وحسب المنظمين، فان هذه الدورة المنظمة بمبادرة من مؤسسة “عائشة” وبشراكة مع المعهد الثقافي الفرنسي بمكناس، ستعرف مشاركة أعلام في سينما التحريك منهم على الخصوص بريندا شابمان ( الولايات المتحدة)، وسوناو كاتابوشي ( اليابان )، وكارلوس سلدانا ( البرازيل – الولايات المتحدة).

وكانت بريندا شابمان، التي حققت أعمالها نجاحا واسعا، خاصة منها ” الأسد الملك”، و “الجميلة والوحش”، و”أحدب نوتر دام”، قد فازت بجائزة الأوسكار عن أحسن فيلم تحريك سنة 2013 بعمل عنوانه “روبيل”.

وسيكون جمهور هذه التظاهرة الفنية على موعد مع الفنانة بريندا شابمان في الندوة الافتتاحية للمهرجان التي ستكرم المرأة في مجال سينما التحريك.

ويعد المخرج كارلوس سلدانا منذ سنة 1993 من المبدعين الكبار في أشهر استوديوهات “بلو سكاي”. ومن أبرز أعماله العالمية “العصر الجيلدي”، و”ريو 1″، و”ريو 2 “. وقد رشح عمله الأخير “فيرديناند” لجائزتي غولدن غلوب والأوسكار لهذه السنة.

ويعتبر سوناو كاتايوشي أحد أبرز المنتجين المعاصرين في اليابان . وأنتج سنة 2017 فيلم “في زاوية من هذا العالم” الذي حاز على جائزة لجنة التحكيم في مهرجان أنيسي لعام 2017.

وسيقدم الفنانون الثلاثة خلال هذه الدورة من مهرجان سينما التحريك مجموعة من الدروس في مجال سينما التحريك لفائدة الطلبة والمهنيين السينمائيين المغاربة.

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة الفنية عرض مجموعة من أفلام التحريك، وتنظيم معارض وموائد مستديرة ولقاءات مع الفنانين، ومسابقات دولية في الأفلام القصيرة والطويلة، بالإضافة الى تكوين تلامذة المدارس الفنية والسمعية البصرية بالمغرب.

وحسب المنظمين، فان المهرجان الذي انطلق سنة 2001 بالمعهد الثقافي الفرنسي بمكناس، أضحى موعدا سينمائيا لا غنى عنه بالمغرب وافريقيا. وهو يستقطب كل سنة جمهورا واسعا من تلامذة المدارس والأسر والمهنيين السينمائيين وطلبة المعاهد الفنية والسينمائية.

ومنذ سنة 2015، تم إدماج مهرجان مكناس الدولي لسينما التحريك في الموسم الثقافي المغرب – فرنسا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد