أكاديميون مغاربة وأجانب يتداولون في أكادير حول موضوع الجودة في التربية

0 82

انطلقت مساء اليوم ، الأربعاء، في أكادير أشغال الندوة الدولية حول موضوع الجودة في التربية ، التي تنظم على مدى ثلاثة أيام من طرف جامعة ابن زهر، وتعرف مشاركة نخبة من الباحثين والأكاديميين المغاربة والأجانب .

ويعرف هذا الملتقى العلمي الدولي ، المنظم بشراكة مع جامعتي وورسيستر ، ووارويك البريطانيتين ، والمعهد الأفريقي للتنمية بالكاميرون ، تقديم حوالي مائة عرض ومداخلة لأخصائيين وأساتذة باحثين ينتسبون لتسع دول موزعة عبر القارات الخمس، إضافة إلى أكاديميين وباحثين مغاربة يشتغلون في قطاع التربية والتعليم في مختلف المستويات من القطاعين العام والخاص.

واعتبر الدكتور عمر حلي، رئيس جامعة ابن زهر ـ أكادير أن هذه الندوة الدولية ستناقش موضوعا متميزا يحظى براهنيته ، حيث ستتاح الفرصة للوقوف على مختلف التقاطعات التي تهم موضوع الجودة في التربية ، إلى جانب الوقوف على الإكراهات والعراقيل التي تحول دون بلوغ الجودة التي قال بأنها لا يجب أن تكون شعارا فقط ، بل واقعا ملموسا حاضرا في كل مستويات التعليم والتربية.

وأضاف في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن الأهمية التي تكتسيها هذه الندوة العلمية تكمن في اختيار المشاركين الذين سيدلون برؤاهم في موضوع الجودة في مجال التربية، حيث سيتم عرض تجارب وتصورات مختلفة منها ما ينتسب للتجربة الفرنكوفونية، ومنها كذلك ما ينتمي للتجربة الأنجلوسكسونية ، فضلا عن التجربة المغربية التي بدأت تشق طريقها للرفع من الجودة .

أما نائب البروفيسور روجي موندو الكاتب العام للمعهد الإفريقي للتنمية بالكاميرون، فأشار في تصريح مماثل إلى أن الجودة في ارتباطها بالتكوين تشكل إحدى الانشغالات الكبرى لهيئة الأمم المتحدة في الظرف الراهن، مشيرا إلى أن المؤسسة التي ينتسب إليها جعلت من موضوع الجودة التزاما لا رجعة فيه منذ عقود ، حيث اعتبر أن الندوة الدولية لأكادير تشكل فرصة سانحة للاستماع وتبادل التجارب في هذا المجال .

ومن جهته، سجل رئيس الندوة نائب رئيس جامعة ابن زهر، الدكتور عبد العزيز بن الضو، الأهمية الأكاديمية التي يتمتع بها هذا الملتقى الدولي اعتبارا للمكانة العلمية التي يحظى بها المشاركون فيه، فضلا عن تعدد مجالات اهتمامهم ، إلى جانب تنوع تجاربهم ، وهذا من شأنه أن يضفى نوعا متميزا من الثراء العلمي على ما سيروج من أفكار وتصورات خلال هذا الملتقى الدولي ، وما سينتج عنه من خلاصات ستساعد لا محالة على الرقي بالجودة في المجال التربوي.

وستناقش هذه الندوة مواضيع مختلفة ترتبط بقضايا ذات صلة ب التربية والسياسة ، والجودة والحكامة ، والقيم وحقوق الانسان ، والبحث في المجال التربوي على الصعيد الوطني و الدولي ، والتضمين والتنوع ، والريادة البيداغوجية، والقطاع الخاص : التنافسية والجودة ، والجودة وتكوين المكونين وغيرها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد