ارتباك

0 52

عند الصباح

أتانا نسيم ، ورياح ارتجفت

ارتبكت

فيم السنابل الشوامخ تصلي
والخرفان تحتج

تريد كلأ

تريد إصطبلا ..

ترفع الحمامات رؤوسها

تبحث عن ظل ،

والكلب المسعور

لعابه ينساب في اليم

يختفي ويتدهور

أفرشت رمال البحر

وتوسدت صخرته

تأبطت ترابا

واتكأت على حذاء صوفي

نسجته أمي

على صيغة الصوف والجلد

وأحمل شارة الشؤم

واللوم

قال لي :

أضاعوا حقي

نهبوني

سلبوني

حرقوا كوخي الكارطوني

حاصروني

وانتحرت أحداقي

شعر : حامد الزيدوحي

قد يعجبك ايضا

اترك رد