الإعلان بمراكش عن الفائزين بالنسخة الثالثة للجوائز المغربية للوجيستيك (ميلا 2018)

0 70

أعلن خلال حفل نظم مساء أمس الخميس بمراكش على هامش أشغال الدورة الرابعة والعشرين للمؤتمر الدولي للوجيستيك، عن الفائزين بالنسخة الثالثة للجوائز المغربية للوجيستيك (ميلا 2018).

وتعد الجوائز المغربية للوجستيك عبارة عن مباراة تنظمها الوكالة المغربية لتنمية الأنشطة اللوجيستيكية بتعاون مع الاتحاد العام لمقاولات المغرب وفاعلين بالقطاع ، لمكافأة تميز واستدامة اللوجيستيك بالمغرب.

وتم الإعلان عن الفائزين بالنسخة الثالثة لهذه الجائزة ، التي تشكل مناسبة للاحتفال مرة أخرى بمواهب اللوجيستيكيين المغاربة وكذا خبرة الشركات المغربية في ميدان اللوجيستيك، بعد تقديم المشاريع المرشحة لخوض النهائيات أمام المجتمع اللوجيستيكي المغربي والفاعلين الأفارقة والأوروبيين في مجال سلاسل الإمداد.

وهكذا ، منحت لجنة التحكيم جائزة “مشروع اللوجيستيك” لهذا العام لمشروع حول “إعادة هيكلة النموذج التنظيمي والعملياتي لدوريات النقل” لشركة سنطرال دانون، والهادف إلى ترشيد تكاليف النقل الناتجة عن دوريات النقل التي تخص مختلف تدفقات السلسلة اللوجيستيكية.

وفيما يتعلق بجائزة مشروع “اللوجيستيك الأخضر” لهذه السنة فقد تم منحها لمشروع “السوق الخضراء ” لشركة ” إبيسيري فيرت”.

ويهدف هذا المشروع الذي يتوافق مع مبادئ وأهداف “ميثاق اللوجيستيك الأخضر للمغرب”، إلى إطلاق أول سوق إلكترونية في المغرب مخصصة للمنتوجات الغذائية والتجميلية الطبيعية.

أما بالنسبة لجائزة مهني السنة، فقد منحت للسيد جلال بنحيون، المدير العام للشباك الوطني الوحيد لتبسيط مساطر التجارة الخارجية “بورتنيت” والذي فرض نفسه كمنصة إلكترونية تسهل وتبسط التبادلات التجارية الدولية لفائدة الفاعلين الاقتصاديين.

يذكر أن السيد بنحيون يشغل أيضا منصب نائب رئيس التحالف الإفريقي للتجارة الالكترونية منذ سنة 2015.

وارتأت لجنة التحكيم منح جائزة خاصة للشركة “سي إس –إيفانت” عن مشروعها “تشارك اللوجيستيك والموارد المادية والبشرية لفائدة الفاعلين في قطاع تنظيم التظاهرات” والرامي إلى إحداث منصة لوجيستيكية تعاونية لفائدة قطاع تنظيم التظاهرات.

وفي ختام الحفل، منح المشاركون في حفل الجوائز المغربية للوجيستيك جائزة أفضل عرض للسنة لشركة “تيمار” عن مشروعها المتعلق ب “إقامة منصة للتوزيع نحو افريقيا لصالح شركة 3 إم”.

كما شكل هذا الحفل فرصة لتكريم السيدة نجلاء الديوري التي أنهت مسارها المهني، الذي فاق 30 سنة، كمديرة عامة للسلطة المينائية لميناء طنجة المتوسطي حيث تعد من النساء القلائل اللاتي شغلن مناصب مسؤولية عليا في القطاع البحري والموانئ.

قد يعجبك ايضا

اترك رد