الاتحاد الجهوي لسوس ماسة يبحث الإمكانيات المتاحة لإنعاش الاستثمار بالجهة وجلب الاستثمارات الأجنبية

0 100

عقد الاتحاد الجهوي لسوس ماسة، التابع للاتحاد العام لمقاولات المغرب، مؤخرا، اجتماعا خصص لبحث الإمكانيات المتاحة لإنعاش الاستثمار بالجهة، وجلب الاستثمارات الأجنبية، وذلك في ظل السياق الجديد الذي يتيحه نظام الجهوية المتقدمة.

وأفاد بلاغ للاتحاد الجهوي بأن هذا الاجتماع، الذي يندرج ضمن جهود تفعيل الدبلوماسية الاقتصادية، حضره القناصلة الشرفيون المعتمدون في أكادير، إلى جانب التمثيلية المعتمدة في أكادير من طرف الحكومة المحلية لجزر الكناري، والمعروفة اختصارا باسم “برو إكسكا”، إضافة إلى ممثلي غرفة التجارة والصناعة والخدمات الجهوية، والمجلس الجهوي للسياحة لأكادير.

وأوضح البلاغ، الذي توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه اليوم الثلاثاء، أن المتدخلين خلال هذا الاجتماع أعربوا عن رغبتهم الأكيدة في الانخراط ضمن هذه المبادرة غير المسبوقة على صعيد الجهة، والمساهمة بالتالي في تنميتها، وذلك عن طريق تفعيل العديد من المبادرات المتمثلة على الخصوص في الاضطلاع بمهام مجموعات الضغط، ونقل الخبرات، وتنظيم المهرجانات والندوات، وتبادل الزيارات لوفود رجال الأعمال، وعقد شراكات مربحة للطرفين في مختلف المجالات.

وحسب المصدر ذاته، ولدى تطرق المجتمعين لاستراتيجية تسويق الجهة والترويج للإمكانيات المتوفرة لديها على الصعيد الدولي، طرحت العراقيل التي تعيق عملية الاستثمار، وفي مقدمتها المعوقات المرتبطة بالثقل الذي تمثله الإجراءات الإدارية، وعدم توفير الوعاء العقاري اللازم للاستثمار.

ودعا المجتمعون الاتحاد الجهوي لمقاولات المغرب، والغرف المهنية الجهوية، إلى العمل بتنسيق مع والي الجهة، والمجلس الجهوي، والبرلمانيين والمنتخبين المحليين لإيجاد حلول، في أسرع وقت، لهذه العراقيل وتحسين مناخ الأعمال، والتوصل بالتالي إلى تمكين المقاولين من الشروط الضرورية لإنعاش الاستثمار.

وقد قرر المجتمعون الالتزام بتكثيف الاتصال فيما بينهم قصد وضع أجندة من اللقاءات، إلى جانب تشكيل لجنة للتنسيق، حيث تقرر في هذا السياق أن يكون الاجتماع المقبل مخصصا لمناقشة قطاع السياحة، وذلك استجابة للطلب الملح لرئيس المجلس الجهوي للسياحة لأكادير، اعتبار للمشاكل الكبيرة التي يعيشها القطاع، ورغبة في استعادة الوجه المشرق للقطاع السياحي الذي يعتبر واجهة لرقي العيش في الجهة.

يذكر أن هذا الاجتماع شكل مناسبة قرر فيها القناصلة الشرفيون المعتمدون في أكادير تأسيس ودادية من أجل تسهيل واستدامة الحوار بينهم، وبين باقي المؤسسات على صعيد جهة سوس ماسة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد