الاتحاد العربي للنقابات يعقد مؤتمره الثاني بمراكش

0 1٬477

يشكل شعار ” من أجل حركة نقابية عربية متجذرة ومتجددة”، محور أشغال المؤتمر الثاني للاتحاد العربي للنقابات، الذي انطلقت أشغاله اليوم الأربعاء بمراكش.

ويشارك في هذا اللقاء، المنظم على مدى يومين، أكثر من 300 مندوب ومدعو يمثلون المنظمات الأعضاء والمجتمع المدني والمنظمات الدولية والإقليمية الشريكة والصديقة من أوروبا وآسيا وإفريقيا.

ويشمل برنامج هذه التظاهرة، التي تتميز بحضور الأمينة العامة للاتحاد الدولي للنقابات شاران بورو، تجديد الهيئات الدستورية للاتحاد العربي للنقابات لمدة نيابية جديدة تمتد من 2018 إلى 2022، ومناقشة التقرير المالي وآخر حول أنشطة الاتحاد وكذلك خطة العمل المستقبلية لهذه الهيأة.

وفي هذا الصدد، استعرض رئيس الاتحاد العربي للنقابات، نور الدين الطبوبي ، مراحل احداث هذه المنظمة العربية، مبرزا أن هذا اللقاء سيشكل مناسبة لتقييم عمل الاتحاد منذ أربع سنوات من إنشائه.

وأعرب السيد الطبوبي، وهو أيضا الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، عن أمله في أن تتوج أشغال هذا المؤتمر بإصدار توصيات تكون في مستوى تطلعات الطبقة الشغيلة بالعالم العربي.

من جهته، أشار الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل، ميلودي موخاريق، الذي يرأس أشغال هذا المؤتمر، إلى أهمية موضوع هذا اللقاء، التي يعكس طموح الحركة النقابية والطبقة الشغيلة بالعالم العربي، مبرزا الظرفية العربية والاقليمية والدولية التي ينعقد فيها هذا الاجتماع.

وأشاد موخاريق بالعمل الذي اضطلع به الاتحاد العربي للنقابات خلال الأربع سنوات الماضية، مثمنا مساهمة الاتحاد المغربي للشغل والحركة النقابية المغربية في أشغال هذا المؤتمر.

تجدر الإشارة الى أنه على هامش أشغال هذا المؤتمر ستنظم عدة ندوات تتناول مواضيع تهم انشغالات النقابات العربية، كالحوار الاجتماعي ودعم انخراط الشباب في العمل النقابي وحماية المرأة من أشكال التحرش في العمل، والأهداف الأساسية للتنمية المستدامة، وسبل النهوض بالإعلام النقابي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد