الاجتماع الاول للاطراف في اتفاق باريس.. مراكش تشد انظار العالم في مؤتمر استثنائي بكل المقاييس

0 120

تتجه أنظار العالم صوب المغرب وبالذات مدينة مراكش التي تحتضن فعاليات كوب 22 الذي يعد مؤتمرا استثنائيا بكل المقاييس، حيث شكل الاجتماع الرفيع المستوى إحدى اقوى لحظاته إذ جمع لأول مرة الأطراف الموقعة على اتفاق باريس الذي دخل حيز التنفيذ في الرابع من نونبر الجاري.

وتعاقب قادة دول العالم على المنصة خلال هذا الاجتماع الرفيع المستوى، مستعرضين جهود بلدانهم لمكافحة التغيرات المناخية وخططها الوطنية واقتراحاتها لتفعيل اتفاق باريس خلال مؤتمر كوب 22 الذي يطمح الى الانتقال الى السرعة القصوى في تنفيذ هذا الاتفاق.

وأكدت المجموعة الافريقية في مداخلتها على لسان السيد ايسوفو محمدو ، رئيس جمهورية النيجر أن القارة الافريقية وضعت نصب أعينها عددا من الأهداف من أجل تطبيق اتفاق باريس بشكل سريع وفعال، تتعلق بتسريع تنفيذ الالتزامات القائمة بحلول 2020 ، وترجمة المساهمات المحددة وطنيا الى خطط استثمارية وبرامج ومشاريع في أسرع وقت ممكن، فضلا عن تفعيل الهدف الشامل والعالمي المتعلق بالتكيف وإيلاء أهمية كبرى للتنمية وتطبيق إجراءات اتفاق باريس مع مراعاة قدرات البلدان النامية واعتماد المرونة.

من جانبه عبر الأمير ألبير الثاني ، امير موناكو، الذي تحدث باسم بلاده وباسم مجموعة السلام البيئية المشكلة من إمارة موناكو والمكسيك ولشتايتشن وكوريا الجنوبية وسويسرا ،عن الأمل في أن يخلص مؤتمر مراكش إلى تفعيل اتفاقية باريس (كوب 21) حول المناخ .

ونقل أمير موناكو دعوة مجموعة السلام البيئية إلى الرفع من مستوى الالتزامات، مشددا على الدور الذي تضطلع به إمارة موناكو في مجال تنسيق المواقف بين الأطراف الأعضاء أو غير الأعضاء.
على الصعيد العربي، نبهت عدد من الدول العربية الى تأثرها من انعكاسات التغيرات المناخية، وخصوصا فلسطين و السودان، حيث أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أنه بالرغم من أن دولة فلسطين هي دولة غير صناعية، فإن الشعب الفلسطيني يعاني “أشد المعاناة” من تبعات هذا التغير المناخي بسبب الاحتلال الإسرائيلي الذي “أنهك” البيئة الفلسطينية.

وقال عباس في كلمة تليت نيابة عنه إن “دولة الاحتلال قامت بنقل عشرات المصانع من داخل إسرائيل إلى المستوطنات المقامة على أراضينا ليستفيد المستثمرون من انخفاض الضرائب ومن باقي الحوافز التي تقدمها حكومة الاحتلال وتتعمد من خلال ذلك تلويث البيئة والأجواء الفلسطينية”.

من جانبه، سجل الرئيس السوداني عمر احمد حسن البشير “أن السودان كأحد الأطراف التي تتأثر سلبا بالتغيرات المناخية، يؤكد مساهمته في تدبير الحلول بالاستغلال الأمثل لموارده الزراعية والغابات والمراعي والثروة الحيوانية، وهي موارد تمثل فرصا واسعة للتنمية المستدامة”.

وأكدت الكويت على لسان أميرها الشيخ صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح، أنها ترجمت التزامها من خلال خطط لإعادة تأهيل منشآتها النفطية وفق استراتيجة ترمي إلى الحد من الانبعاثات ووضع آليات قانونية للمصادقة على الاتفاقيات الدولية في هذا الصدد،معربا عن أمله في التزام الدول المتقدمة بقرارات مساعدة الدول النامية لتمكينها من المساهمة في الجهود مكافحة التغيرات المناخية مع الاخذ بالاعتبار أوضاع الدول التي يشكل تصدير النفط الأحفوري المصدر الرئيسي لدخلها.

اما الرئيس العراقي ، فؤاد المعصوم فدعا الى مساعدة بلاده على تنفيذ استراتيجة وطنية تمتد إلى 2030 وتهم تطوير قطاع الطاقة بطريقة مستدامة ومتجددة وتنفيذ مشاريع صديقة للبيئة وتطوير الزراعة.

واستعرضت دولة الشيلي جهودها في مجال مكافحة التغيرات المناخية ، والتي لخصتها الرئيسة ميشيل باشيليت في انشاء وكالة للتغيرات المناخية من أجل تنسيق الجهود بين القطاع الخاص والعام في مجال التكيف والتخفيف، وتبني استراتيجية وطنية متعلقةحول تغير المناخ والموارد الطبيعية للحد من الهشاشة البيئية والاقتصادية والاجتماعية ومواجهة التصحر والجفاف والحد من الغازات الدفيئة.

وأكد الوزير الأول البرتغالي، السيد أنطونيو كوسطا، على ضرورة تعزيز التعاون في مجال الطاقات المتجددة ، مضيفا أن بلاه تتعاون في هذا الصدد مع عدد من الدول وخاصة المغرب “الذي بدنا العمل معه والذي سنعمل معه في المستقبل”.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، قد دعا خلال الجلسة الرسمية للاجتماع رفيع المستوى، المجتمع الدولي إلى بلورة مقتضيات باريس حول المناخ إلى أعمال وسياسات فعالة، مؤكدا على ضرورة حماية كوكب الأرض، وحماية الفئات الأكثر هشاشة، والمضي نحو الازدهار المشترك.

وقال إنه “حان الوقت لبلورة هذه الكلمات إلى سياسات ملموسة وإجراءات فعالة”، مضيفا أن الأمر يتعلق ب”عمل بالغ الأهمية لحماية كوكبنا، وإنقاذ الفئات الأكثر هشاشة، والمضي نحو الازدهار المشترك”. من جانبها، اعتبرت الأمينة التنفيذية للاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن التغيرات المناخية أن “اليوم هو يوم الاحتفال، ويجب علينا أن نفكر في وسائل تسريع العمل من أجل المناخ”، مضيفة أنه “في صلب عملنا توجد الحاجة الملحة لجعل العمل من أجل المناخ حجر الزاوية للانتقال نحو التنمية المستدامة، في الوقت الذي نسعى فيه جاهدين لبناء عالم قوي وبانبعاثات غازية منخفضة”.

ولم يفت السيدة اسبينوزا التنويه بالقيادة “الفريدة” لصاحب الجلالة الملك محمد السادس،قائلة “جلالة الملك، ليس هناك مثيل للقيادة التي أبنتم عنها، من خلال استضافة كوب 22. إنه لشرف أن أكون هنا”، معربة عن امتنانها لصاحب الجلالة، ولحكومته وشعبه.

قد يعجبك ايضا

اترك رد