الامارات تستضيف المؤتمر العالمي لرابطة التربويين في حدائق الحيوان بمشاركة مختصين من 45 بلدا

0 115

احتضنت حديقة الحيوانات بمدينة العين الاماراتية اليوم الاثنين أشغال المؤتمر العالمي لرابطة التربويين في حدائق الحيوانات بالعالم، الذي يقام للمرة الأولى على مستوى الشرق الاوسط، وذلك بمشاركة 120 مختصا من 45 بلدا .

ويهدف المؤتمر ، الذي ينظم تحت شعار ” الثقافة وصون الطبيعة – بعد بشري أعمق للتعليم في حدائق الحيوان ” إلى إشراك أفراد المجتمع من زوار حدائق الحيوان وتشجيعهم على السلوكيات المستدامة للحفاظ على الطبيعة والحيوانات المهددة بالانقراض.

وقال المنظمون ان حديقة الحيوانات بالعين حظيت باستضافة و تنظيم المؤتمر الذي يقام كل عامين كأول جهة عربية بعد المنافسة مع عدد من حدائق الحيوان في أمريكا وأمريكا الشمالية وأوروبا ودول أخرى،

وفي كلمة خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر التي حضرها جيمي كوبسي مدير التدريب في الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة ومواردها، أكد ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة الاماراتي أهمية حماية أنواع النباتات المهددةبالانقراض أو المعرضة للخطر بالمنطقة كأشجار الغاف والقرم وغيرها، مبرزا إعلان مناطق برية وبحرية عدة بالامارات محميات طبيعية بهدف المحافظة على التنوع الأحيائي بها .

وسجل ازدياد عدد المحميات بالامارات من 19 عام 2010 إلى 43 محمية عام 2017، وكذا عدد المواقع التي تم تسجيلها كمحميات أراضي رطبة ذات أهمية دولية في إطار اتفاقية “رامسار” من اثنتين في عام 2010 إلى 7 محميات في عام 2017.

من جانبه، قال مدير عام المؤسسة العامة لحديقة الحيوان والاحياء المائية بالعين غانم مبارك الهاجري ان الحديقة التي مر على انشائها 50 عاما تحرص من خلال عدة برامج على حماية الحيوانات المهددة بالانقراض وصون الطبيعة، وتوعية أفراد المجتمع من الزوار وربطهم بالحياة البرية وأهمية الحفاظ عليها، وتعزيز إدراكهم بأن السلوكيات البيئية البسيطة كفيلة بتوفير حياة بيئية أفضل للمستقبل.

وتضمن المؤتمر تقديم بحوث واستعراض تجارب المشاركين في مجال الحفاظ على الحياة المائية والبرية ونشر ثقافة صون الطبيعة والتنوع البيولوجي علاوة تنظيم زيارات لمختلف مرافق حديقة الحيوانات بالعين ولمعالم المدينة لفائدة المشاركين بغية اطلاعهم على تجربة الامارات في مجال الحفاظ على الموروث المحلي الاجتماعي والبيئي .

وتجدر الاشارة إلى ان حديقة الحيوانات بالعين تعد عضوا في كل من “الاتحاد الدولي لحدائق الحيوان والأحواض المائية” و”الهيئة الدولية للحفاظ على الحدائق النباتية” كما أسست الحديقة عددا من الشراكات مع هيئات من مختلف بلدان العالم في مجال المحافظة على الطبيعة منها على الخصوص”جمعية رينجلاند ترست الشمالية في كينيا” و”صندوق الحفاظ على الصحراء”.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد