التشغيل يشكل وسيلة أساسية لاندماج الشباب (لقاء)

0 25

اعتبر المشاركون في لقاء نظم ، اليوم الخميس ، بفاس حول تشغيل الشباب والممارسات والآليات، أن التشغيل يشكل وسيلة أساسية لاندماج هذه الفئة العمرية وتحسين شروط عيشها.

وخلال هذا اللقاء الذي نظمته جمعية (فضاء التضامن والتنمية) بشراكة مع الجمعية (هجرة-تضامن والتبادل من أجل التنمية) في إطار ملتقى دراسي يستمر يومين، شدد المتدخلون على أن الإدماج المهني للشباب كآلية للوقاية من مخاطر الفقر والهشاشة، يضطلع ، من جهة أخرى ، بدور مهم في خلق الثروة.

وسجلوا أن التشغيل معيار ملائم لقياس التماسك الاجتماعي في أي بلد، مبرزين الجهود المبذولة على المستوى الوطني لتحيين الإطار القانوني والمؤسساتي للمقاولة ولعالم الأعمال، بغرض تعزيز قابلية تشغيل الشباب.

وتطرق رئيس جمعية (فضاء التضامن والتنمية) لطفي جودار للدينامية السوسيو-اقتصادية التي يعرفها المغرب على مدى السنوات الأخيرة، مفيدا بأن الهدف من هذا الملتقى (10 و11 ماي) يتمثل في خلق فرص للشراكة مع المؤسسات المنتخبة، في أفق الدفع بآليات تطوير أدوات مرافقة الشباب في الحياة النشطة على صعيد جهة فاس-مكناس.

وذكر السيد جودار بأن الإطارين الجمعويين (فضاء التضامن والتنمية) و(هجرة-تضامن والتبادل من أجل التنمية) يدعمان المبادرات المبرمجة في إطار التعاون اللاممركز من خلال البرامج الأوربية الموجهة للشباب.

ومن جهته، وصف ممثل الجمعية الفرنسية (هجرة-تضامن والتبادل من أجل التنمية) دجيبالي كابيشي التعاون بين البنيات الجمعوية المغربية والفرنسية ب”المثمر”، مؤكدا أن من شأن هذا اللقاء فتح نقاش حول الممارسات الجيدة وانخراط الفئة الشابة في الحياة الجمعوية كطريق مؤدية إلى التشغيل.

ويتميز هذا الملتقى الذي اختير له شعار “من أجل التقائية لبرامج تكوين وإدماج الشباب في سوق الشغل”، بتقديم البرامج والاستراتيجيات المحلية الموجهة للنهوض بتشغيل الشباب وتجارب الجمعيات في مجال مرافقة واندماج هذه الفئة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد