الجنيه الاسترليني يهبط لأدنى مستوى له في أكثر من 30 عاما والفرنك والين يصعدان بعد خروج بريطانيا

0 23

هبط الجنيه الاسترليني، اليوم الجمعة، بنسبة 10 بالمئة إلى أدنى مستوى له منذ ما قبل اتفاق بلازا عام 1985، وذلك بعدما صوتت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي بما دفع المستثمرين في الأسواق العالمية إلى التهافت على الملاذات الآمنة مثل الين والفرنك السويسري.

وإلى جانب التحركات الكبيرة التي سجلها الجنيه الاسترليني، سجل الأورو أيضا هبوطا حادا أمام الدولار حيث من المتوقع أن تواجه العملة الأوروبية الموحدة صعوبات في ظل المخاوف من تأثير خروج بريطانيا على اقتصاد المنطقة.

وارتفع الفرنك السويسري إلى أعلى مستوى له في نحو عام أمام الأورو في حين صعد الين إلى أعلى مستوياته في أكثر من عامين. وأصبح البنك المركزي السويسري الأول بين البنوك المركزية الكبرى الذي يتدخل لتخفيض قيمة الفرنك في الوقت الذي حدت فيه التكهنات باحتمال تحرك بنك اليابان المركزي أيضا من مكاسب الين.

وقالت اليابان إنها سترد على تحركات سعر الصرف “العنيفة للغاية” بما يعطي إشارة على استعدادها للتدخل.

وهوى الجنيه الاسترليني أكثر من 10 بالمئة إلى 1.3228 دولار مسجلا أدنى مستوى له منذ ما قبل توقيع اقتصادات العالم الكبرى على اتفاق لتخفيض قيمة الدولار في سبتمبر 1985.

غير أن العملة الأوروبية الموحدة هبطت أمام الدولار إلى 1.0912 دولار وهو مستوى منخفض لم تشهده منذ مارس قبل أن تتعافى إلى 1.1140 دولار لكنها ما زالت منخفضة اثنين بالمئة منذ بداية اليوم. وهبط الأورو نحو اثنين بالمئة أمام الفرنك قبل أن يتعافى ليجري تداوله بانخفاض نسبته 0.7 بالمئة عند 1.0830 فرنك. ونما الطلب على الين الملاذ الآمن بشكل مطرد في ظل القلق من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي خلال الشهر الأخير. وهبطت العملة الأمريكية إلى نحو 99 ينا لتنخفض 6.7 بالمئة قبل أن تستقر تقريبا ليجري تداولها بسعر 103 ينات. وتلك هي المرة الأولى التي يهبط فيها الدولار دون مستوى 100 ين منذ أواخر 2013.

قد يعجبك ايضا

اترك رد