الدار البيضاء .. عروض مسرحية تعكس العلاقة الجدلية بين المسرح و المجتمع

0 69

استمتع عشاق الخشبة مساء اليوم الجمعة بآخر العروض المسرحية المدرجة ضمن فعاليات الدورة 30 للمهرجان الدولي للمسرح الجامعي للدار البيضاء ، و التي عكست من خلال نصوصها المتنوعة العلاقة الجدلية بين المسرح و المجتمع.

و بحسب المتتبعين لفعاليات المهرجان فقد احتل النص المسرحي وبناءه الدرامي مكانة متميزة في عملية الإبداع الفني المخاطب للجمهور في مسرحية “حب شوشانا” لفرقة كلية الفنون التابعة لجامعة و معهد الموسيقى في سترسبوغ الفرنسية ، وأيضا في مسرحية ” اليوم الذي تحول فيه والدي الى شجيرة” لفرقة المسرح الحر بجامعة هانوفر الالمانية ، وكذلك الشيء في مسرحية ” تعليمات احتضان الهواء ” لفرقة جامعة غواناخواتو المكسيكية .

فبفضاء عبد االله العروي بكلية الاداب و العلوم الانسانية بن مسيك ، تابع الجمهور بشغف كبير مسرحية “حب شوشانا” ، و بطلها أحد الفكاهيين ، الذي يتولى تجسيد كل الشخصيات من خلال التفاعل مع الجهور ، حيث يحكي قصة فتاة شابة مهاجرة ترصد جوانب من رحلتها و حبها و افراحها احزانها ومعاناتها .

و يجمع هذا العرض ، الذي الفه و أخرج الفنان ازير مستفيك ويمتد على مدى 35 دقيقة ، بين المسرح و الرقص و الغناء و التمثيل و الايقاع و الارتجال وفق اسلوب الفن المعاصر .

و على خشبة المركب الثقافي مولاي رشيد ، ادت فرقة المسرح الحر في جامعة هانوفر الالمانية عرضها المسرحي تحت عنوان ” اليوم الذي تحول فيه والدي الى شجيرة “.

و تحكي قصة المسرحية ، التي ألفها الروائي جوك فان ليفن، انه في أحد الايام نشب صراع بين الاوائل و الاخرين، و يستدعى والد تودا ،وهو طاه معجنات ، بشكل غير متوقع للدفاع عن بلاده ، تاركا تودا لرعاية جدتها .

و عندما أصبحت بلدتها منطفة حرب نشطة أعدت جدتها للسفر سرا عبر الحدود الى بلد مجاور تعيش فيه والدة تودا ، التي لا تعرف عنها الا الاسم.

و على مسرح المركب الثقافي عين الشق ، اسمتع الجمهور بمسرحية ” تعليمات احتضان الهواء ” الدتها فرقة جامعة غواناخواتو المكسيكية .

و تدور اطوار المسرحية ، التي أخرجها اندريا ريفيرا اكيري ،و ألفتها ارستيد فارغاس ، حول طباخين يهيئان حكاية ،وبسبب صراخهما ينكشف امرهما اثنان من جيرانهما المزعجين . و يحكي نفس القصة شخصان طاعنان في السن غير متسامحين .

و بواقعية ساحرة ، تخبرنا كاتبة المسرحية عن اطوار قصة ” شييا مارياتي مؤسسة جمعية جدات ساحة منايو التي تبحث عن حفيدتها الضائعة .

ويسدل الستار مساء غد السبت على فعاليات هذه التظاهرة المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بإعلان لجنة تحكيم المهرجان المكونة من الفنان التشكيلي والناقد الفني عز الدين الهاشمي الإدريسي ، والمسرحي والمخرج رشيد أمحجور ، والأستاذ الجامعي فولفغانغ شنايدر ، والكاتبة والجامعية لطيفة لبصير ، ومديرة المدرسة العليا للفنون الدرامية بمورسيا السيدة سونيا مورسيا ،عن المسرحية المتوجة بلقب الدورة 30 للمهرجان .

وشهد المهرجان المنظم تحت شعار ” تفاعل ” مشاركة مجموعة من الفرق المسرحية الجامعية تمثل فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا وروسيا وجمهورية التشيك والمكسيك والبنغلادش وكوريا الجنوبية وكوت ديفوار وغينياو الجزائر وتونس ومصر، بالإضافة إلى عدد من الفرق الجامعية المغربية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد