الدار البيضاء .. نساء من جهة سوس ماسة يستفدن من تكوين في تربية وإنتاج دجاج المزرعة

0 132

استفادت مجموعة من النساء المنتميات لجهة سوس ماسة، خلال الفترة الممتدة ما بين 8 و 12 أكتوبر الجاري بقطب الإنتاج الحيواني عين الجمعة إقليم النواصر ” زووبول “، من تكوين ركز على تربية وإنتاج دجاج المزرعة.

ويتعلق الأمر بتكوين نظري وتطبيقي ، نظمته وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ، والفدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن بالمغرب ، لفائدة حوالي ثلاثين من النساء ، يمثلن ثلاث تعاونيات على مستوى جهة سوس ماسة .

ويندرج هذا التكوين ، الذي أشرف عليه خبراء في تربية الدجاج وأطباء بياطرة ، في إطار مشروع للوزارة يروم تشجيع نساء العالم القروي ، المنضويات تحت لواء تعاونيات ، على تكثيف عملية تربية وإنتاج دجاج المزرعة ، الذي يعد فصيلة مختلفة من طيور الدجاج قريبة من الدجاج البلدي .

وتعتمد هذه الفصيلة من الدجاج في علفها ، كثيرا على الحبوب ، ويتم إنتاجها في فترة تمتد من 70 إلى 90 يوما ، عكس الدجاج الآخر الذي ينتج في فترة تصل الى 45 يوما .

وبمناسبة اختتام هذا التكوين ، نظم اليوم الجمعة لقاء بقطب “زووبول ” جرى خلاله تسليط الضوء على أهمية هذا التكوين بالنسبة لنساء قرويات يسعين للحصول على دخل قار يساعدهن على مواجهة أعباء الحياة ، مع تناول مختلف مراحل تربية وإنتاج هذا النوع من الدجاج وقيمته المضافة من الناحية الغذائية والتجارية.

وأبرز السيد مصطفى الحسناوي مركز التكوين والبحث التطبيقي التابع للفدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، على هامش هذا اللقاء، أن الأمر يتعلق بتكوين يروم إنتاج لحم دجاج المزرعة ، وذلك في إطار برامج تمولها الوزارة ، صاحبة المشروع المتعلق بتشجيع نساء العالم القروي المنتميات لتعاونيات ، على تربية وإنتاج هذا النوع من الدجاج.

وحسب السيد الحسناوي ، وهو أيضا مدير الجمعية المغربية لتدبير قطب الإنتاج الحيواني ” زووبول ” ، فإن نساء التعاونيات المنتميات لجهة سوس ماسة ، المستفيدات من هذا التكوين ، سيتم تمكينهن من فضاء لتربية الدجاج ( إسطبل لكل تعاونية يتسع لحوالي 4 آلاف من الدجاج ).

كما أن الوزارة ستمول أيضا ، يضيف السيد الحسناوي ، المعدات والكتاكيت والأعلاف والأدوية خلال السنة الأولى ، مشيرا إلى أن تجربة مماثلة بمنطقة الرماني ، كللت بالنجاح ، حيث تواصل نساء تعاونيات بهذه المنطقة ، عملية إنتاج وتسويق هذا النوع من الدجاج .

ومن جهته أبرز الطبيب البيطري السيد يونس الروداني، أن هذا التكوين ركز على طريقة الإنتاج، وكيفية التعاطي مع الكتاكيت من الناحية الصحية والتهوية والأعلاف والماء وتطهير الفضاء المخصص للتربية، لكي يتم الحصول على نتائج جيدة في عملية الإنتاج.

ومن جهته لفت الخبير في تربية الدجاج والفلاحة السيد أحمد العديوي، أن الأهم في هذا التكوين هو تمكين النساء من التعرف على كل الظروف التي تساهم في حماية الكتاكيت من الأمراض ، وضمان منتوج جديد، لافتا إلى أنه أشرف على تكوينات مماثلة على المستويين الوطني والإفريقي ، كما تم استقبال وفود من بلدان إفريقية للاستفادة من التجربة المغربية في هذا المجال ( الكوت ديفوار، السينغال، غينيا كوناكري ، بنين ، الطوغو ، الكامرون ).

وفي السياق ذاته أكدت مجموعة من النساء المستفيدات من هذا التكوين ، على الأهمية الكبيرة التي تكتسيها هذه العملية في الشق المتعلق بتقوية قدراتهن ومعارفهن بشأن تربية وإنتاج هذا النوع من الدجاج ، وهو ما يمكن من توفير مدخول قار لهن ولأسرهن .

قد يعجبك ايضا

اترك رد