السيادة الوطنية لإسبانيا ” لا يمكن التفاوض حولها ” ( ماريانو راخوي )

قال ماريانو راخوي رئيس الحكومة الإسبانية اليوم الأربعاء إن السيادة الوطنية لإسبانيا ” لا يمكن التفاوض حولها ” وذلك في رد على الدعوات التي تم إطلاقها مؤخرا من أجل الوساطة بين مدريد والحكومة المحلية لإقليم كتالونيا من أجل حل الأزمة السياسة التي يعيشها هذا الإقليم .

وأكد ماريانو راخوي في خطاب أمام مجلس النواب ( الغرفة السفلى للبرلمان ) خصص لبحث موضوع الأزمة السياسية بمنطقة كتالونيا أنه ” يستحيل القبول تحت ذريعة الحوار بفرض وجهات نظر أحادية أو التفاوض حول السيادة الوطنية ” .

وحسب رئيس الحكومة الإسبانية فإنه ” لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تكون هناك وساطة بين القانون والشرعية من جهة وبين عدم الامتثال للشرعية ” مشيرا إلى إمكانية إجراء الحوار حول باقي القضايا الأخرى كنوعية جودة الخدمات العمومية أو النموذج الأمثل للحكم الذاتي للجهات أو غيرها .

وعبر تابع ماريانو راخوي عن أمله في أن يعطي السيد كارليس بوغديمونت رئيس الحكومة المحلية لإقليم كتالونيا ” رده بصورة جلية حول الطلب الرسمي الذي تم توجيهه للحكومة الكتلانية اليوم الأربعاء والذي يتضمن سؤالا واضحا وهو ما إذا كان قد تم أمس الثلاثاء الإعلان عن استقلال الإقليم أم لا ” .

وقال إن السيد بوغديمونت ” بيده وحده فقط أن يعود إلى الشرعية ويعيد الوضع الطبيعي للمؤسسات كما يطلب منه الجميع ذلك أو أن يطيل هذه المرحلة من عدم الوضوح وعدم الاستقرار والتوتر والتي تمس في العمق التعايش السلمي في منطقة كتالونيا ” .

وكانت الحكومة المركزية الإسبانية قد وجهت خلال اجتماع طارئ لمجلس الوزراء عقدته اليوم الأربعاء طلبا رسميا للحكومة المحلية لإقليم كتالونيا من أجل توضيح ما إذا كانت قد أعلنت أم لا عن استقلال الإقليم أمس الثلاثاء .

وقال ماريانو راخوي رئيس الحكومة الإسبانية خلال عرض أمام مجلس النواب أنه تم إعطاء رئيس الحكومة المحلية لكتالونيا مهلة تنتهي يوم الاثنين المقبل عند الساعة العاشرة صباحا ( الثامنة بتوقيت غرينيتش ) من أجل توضيح ما إذا كان قد أعلن عن استقلال الإقليم وما إذا كانت تبعات هذا الإعلان قد تم تعليقها أم لا.

وتابع راخوي ” إذا أكد بوغديمونت أن الإقليم انفصل عن اسبانيا أو لم يرد على الطلب الرسمي الذي وجه له ستمهله الحكومة الاسبانية خمسة أيام إضافية أخرى تنتهي يوم الخميس 19 أكتوبر على الساعة 10 صباحا قبل تطبيق المادة 155 من الدستور الإسباني التي تمنح إمكانية تعليق الحكم الذاتي لكتالونيا ” .

وكان رئيس الحكومة الكتالونية كارليس بوغديمونت قد أكد أمس الثلاثاء أنه ” يقبل تفويض الشعب من أجل جعل إقليم كتالونيا إقليما مستقلا على شكل جمهورية ” ولكنه في نفس الوقت يقترح على البرلمان الجهوي ” أن يعلق التطبيق الفوري لإعلان الاستقلال من أجل فسح المجال أمام الحوار ” .

وقال بوغديمونت في خطاب أمام البرلمان الجهوي لكتالونيا ” إنني أقبل أمامكم وأمام المواطنين تقديم نتائج الاستفتاء وتفويض الشعب لكي تصبح جهة كتالونيا جهة مستقلة على شكل جمهورية ” .

وأضاف أنه يقترح هو وحكومته الجهوية ” أن يقوم البرلمان بتعليق التطبيق الفوري لإعلان الاستقلال بهدف فتح حوار في الأسابيع القليلة القادمة ” .

وكانت جهة كتالونيا قد شهدت في الأول من أكتوبر تنظيم استفتاء حول الاستقلال لكن الحكومة المركزية الإسبانية حظرته واعتبرته غير شرعي .

اترك رد