الصفدي: الأردن لم يتلق أي طلب إسرائيلي للتشاور حول أراضي “الباقورة والغمر”

0 104

قال وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، إن المملكة لم تتلق أي طلب إسرائيلي للتشاور حول تمديد العمل بالملحقين المتعلقين بأراضي “الباقورة” و”الغمر” الأردنيتين.

وأعلن الأردن، أمس، إنهاء ملحقين سمحا لإسرائيل باستخدام أراضي “الباقورة” و”الغمر”، على الشريط الحدودي، بموجب اتفاقية السلام بين البلدين.

وأضاف الصفدي، في تصريح للتلفزيزن الرسمي، مساء اليوم الاثنين، أن الأردن اتخذ قرار إنهاء الملحقين الذي سينتهي العمل بهما العام القادم، مشيرا إلى أن المنطقتين تخضعان للسيادة الأردنية وكان لهما نظامان خاصان”.

وقال “إننا لا نفاوض على السيادة، وإن كان هناك مشاورات، ستكون على كيفية إنهاء الملحقين”، مضيفا “نحن دولة لها مكانتها وتصرفنا وفق القانون، كما ونمتلك الأدوات في الدفاع عن مصالحنا”.

وأوضح أن “حماية الأردن ومصالحه هي الأولوية، وسيتم التعامل مع أي مستجدات بخصوص أراضي الغمر والباقورة على أساسه”.

وبحسب اتفاقية السلام الموقعة في 26 أكتوبر من عام 1994، تم إعطاء حق التصرف لإسرائيل على هذه الأراضي الأردنية لمدة 25 عاما، ويتجدد تلقائيا في حال لم تبلغ الحكومة الأردنية برغبتها استعادة هذه الأراضي قبل عام من انتهاء المدة أي بعد أيام قليلة فقط.

وكان العشرات من النقابيين، نظموا الجمعة الماضية بعمان، مسيرة تطالب الحكومة بإنهاء اتفاقية تأجير أراضي “الباقورة” و”الغمر” مع إسرائيل واستردادها لحضن الوطن، وإعلان موقفها الواضح بهذا الخصوص، مؤكدين أن المصلحة الوطنية تقتضي إنهاء هذا الاتفاق باعتبارها أراضي أردنية خالصة.

يذكر أن “الباقورة” هي منطقة حدودية أردنية، تقع شرق نهر الأردن في محافظة إربد (شمال)، وتقدر مساحتها الإجمالية بحوالى ستة آلاف دونم (الدونم يساوي ألف متر مربع).

أما “الغمر”، فهي منطقة حدودية أردنية تقع ضمن محافظة العقبة (جنوب)، وتبلغ مساحتها حوالي أربعة كيلومترات مربعة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد