بيان مراكش
بيان مراكش : جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

“الصورة بالمدرسة: عناصر أولية للتشخيص وطرح آفاق حالمة” موضوع الندوة الرئيسية للمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بخريبكة

0 72

يشكل موضوع “الصورة بالمدرسة: عناصر أولية للتشخيص وطرح آفاق حالمة” محور الندوة الرئيسية للدورة التاسعة للمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي ، الذي ستحتضنه مدينة خريبكة في الفترة المتراوحة ما بين سادس و تاسع دجنبر المقبل.

وذكر بلاغ لجمعية المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي أن هذه الندوة الفكرية، التي لها صلة بمسارات الإصلاح التربوي داخل جميع مكونات المدرسة المغربية من مراحلها الأولى إلى أن ينهي التلميذ أو الطالب دراسته، تأتي انطلاقا من التفكير في توظيف الصورة داخل المدرسة، وكذلك عبر مسارها التعليمي التعلمي والبحثي.

وأضاف المصدر ذاته أن اختيار موضوع الندوة يروم طرح أسئلة عميقة حول هذه الصورة (بكل مكوناتها الفيلمية الوثائقية والروائية والفوتوغرافية والتشكيلية والروبورطاجية والإشهارية)، وكذا طبيعة وجود هذه الصورة في المنظومة التربوية، ومدى الوعي بقيمتها التعلمية ووظائفها التربوية والعلمية والثقافية والنقدية والجمالية والإنسانية ككل.

وتلامس الندوة ، التي ستعرف مشاركة نخبة من المفكرين والأكاديميين والباحثين مغاربة وأجانب، محاور عدة تهم واقع وطبيعة توظيف الصورة في كل مسارات التعليم بالمغرب، ونماذج مما يجري خارج المغرب، وحضور الصورة والاهتمام بها ، إلى جانب مقاربة واقع وطبيعة توظيف الصورة في كل مسارات التعليم بالمغرب.

يذكر أن هذا المهرجان ، الذي تنظمه جمعية المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بخريبكة بدعم من ولاية ومجلس جهة بني ملال- خنيفرة والمجمع الشريف للفوسفاط و المركز السينمائي المغربي، يهدف إلى تنمية الإنتاج السينمائي الوطني في شقه الوثائقي والمساهمة في نشر الثقافة المهنية الوثائقية والمساهمة في التعريف بالفيلم الوثائقي الوطني والعربي والدولي، إلى جانب الانفتاح وتبادل الخبرات والتجارب الدولية في مجال إنتاج الأفلام الوثائقية .

كما تروم هذه التظاهرة الثقافية ، التي تنظم بتعاون مع عمالة إقليم خريبكة والجماعة الحضرية والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، إلى تشجيع المخرجين المغاربة على إنجاز أفلام وثائقية وتطوير القدرات التقنية والرقمية من خلال ورشات تكوينية لفائدة المهتمين ، فضلا عن المساهمة في توثيق الذاكرة الوطنية والمحلية والعالمية.

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة الثقافية السنوية، بالأساس، سلسلة من الأنشطة تشمل عرض أفلام المسابقة الرسمية وأفلام الهواة، وأفلام البانوراما ، وعروض الهواء الطلق وعروض سينمائية بمؤسسات تربوية وتكوينية وجامعية واجتماعية وسجنية، وكذا تكريم فعاليات فكرية وعلمية من داخل وخارج الوطن ومدينة مغربية وجمعية من المجتمع المدني، وتنظيم ندوات فكرية ولقاءات مفتوحة مع بعض المهنيين في مجال الفيلم الوثائقي من داخل وخارج الوطن، وورشات تهتم بالفيلم الوثائقي مؤطرة من طرف مهنيين ومختصين، إضافة إلى تنظيم معرض للفن التشكيلي ، وتوقيع وتقديم إصدارات وزيارات لمؤسسات تربوية وأمسيات فنية .

قد يعجبك ايضا

اترك رد