المجلس الوطني لحقوق الانسان يشارك في الدورة 31 للتحالف العالمي لحقوق الإنسان بجنيف

0 126

يشارك المجلس الوطني لحقوق الانسان، ممثلا بوفد يترأسه السيد ادريس اليزمي، رئيس المجلس، في أشغال المؤتمر السنوي ال31 للتحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الانسان الذي ينعقد من 21 إلى 23 فبراير الجاري بقصر الأمم بجنيف، وذلك على هامش الدورة ال37 لمجلس حقوق الانسان (26 فبراير – 23 مارس 2018).

وحسب المجلس، يضم برنامج هذا المؤتمر أربعة مواعيد رئيسية تتمثل في اجتماع الأجهزة المسيرة للتحالف العالمي مع الشبكات الإقليمية للمؤسسات الوطنية لحقوق الانسان، ولقاء لتبادل الخبرات بين المؤسسات الوطنية لحقوق الانسان، والجمعية العامة للتحالف، ومؤتمره السنوي.

وسيشارك السيد اليزمي ووفد المجلس في أشغال الجمعية العامة للتحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان اليوم الخميس، حيث سيقدم عرضا حول المؤتمر الدولي للتحالف (الذي قرر أن ينعقد كل ثلاث سنوات) الذي سينعقد في الفترة بين 10 و12 أكتوبر 2018 بمدينة مراكش.

وسيشارك المجلس أيضا في اللقاء الموازي الذي تنظمه جمعية الوقاية من التعذيب والتحالف العالمي، سيقدم خلاله السيد اليزمي عرضا حول القانون الجديد المنظم للمجلس الوطني لحقوق الانسان، وكذا التكامل بين المؤسسة الوطنية لحقوق الانسان والآلية الوطنية للوقاية من التعذيب.

وفي نفس السياق، سيشارك المجلس الوطني لحقوق الانسان في المؤتمر السنوي للتحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان واجتماع اللجنة المعنية بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة يوم غد الجمعة حول “حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ودور المؤسسات الوطنية لحقوق الانسان”.

ويهدف هذا اللقاء إلى إبراز دور المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في تعزيز ورصد توافق التشريعات الوطنية مع المعايير الدولية لحقوق الانسان في المجال.

من جهة أخرى، وفي إطار مبادرة “تبادل الخبرات”، التي أرساها التحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان منذ سنتين، سيشارك المجلس في لقاء لتبادل الخبرات والممارسات الفضلى في مجال حماية حقوق الأشخاص المسنين.

يذكر أن المجلس شارك أمس الأربعاء في فعاليات الجمعية العامة للشبكة الإفريقية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان التي تدارست خطة عمل الشبكة لسنة 2018، وناقشت سبل تعزيز التعاون بين الشبكة ولجنة الاتحاد الافريقي وهيئاته المعنية بحقوق الانسان.

وشارك رئيس المجلس الوطني لحقوق الانسان يوم أمس الأربعاء كذلك في اجتماع مجلس إدارة الجمعية الفرنكوفونية للمؤسسات الوطنية لحقوق الانسان، التي يشغلمنصب نائب رئيسها. وقد تدارس هذا الاجتماع تتبع تنفيذ خطة عمل الجمعية لسنة 2018 وتحيينها.

وفي سياق متصل، شارك المجلس الوطني لحقوق الانسان أيضا يوم الثلاثاء الماضي في لقاء للشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الانسان حول “تداعيات إعلان الرئيس الأمريكي عن وضع مدينة القدس ووضعية حقوق الإنسان بفلسطين”.

تجدر الإشارة إلى أن التحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الانسان يضم في عضويته أزيد من مائة مؤسسة وطنية لحقوق الإنسان عبر العالم. ويعمل التحالف، الذي تم تأسيسه سنة 1993، على دعم وتعزيز قدرات المؤسسات الوطنية، كما يشرف على منح الاعتماد للمؤسسات الوطنية طبقا لمبادئ باريس المؤطرة لعمل هذه المؤسسات.

يذكر أن المجلس الوطني لحقوق الإنسان مصنف من طرف التحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان ضمن الفئة (أ) باعتباره مؤسسة وطنية مطابقة لمبادئ باريس منذ سنة 2002، بعدما تمت إعادة اعتماده في نفس الفئة سنوات 2007 و2011 و2016. وقد سبق للمجلس أيضا أن اضطلع برئاسة التحالف في 2002 و2003.

قد يعجبك ايضا

اترك رد