المعهد الفرنسي بأكادير وأكاديمية جهة كلميم وادنون يبحثان سبل إحداث معهد فرنسي بكلميم

0 215

استقبل،مدير الأكاديميةالجهوية للتربية والتكوين بجهة كلميم وادنون، السيد عبد الله بوعرفه، مساء اليوم الثلاثاء 6 فبراير 2018،أعضاء المعهد الفرنسي بأكادير وعقد الطرفان اجتماعاخصص للتداول والبحث في السبل الممكنة لإحداث مركز تابع للمعهد الفرنسي بمدينة كلميم.
.ويأتي هذا الاجتماع، الذي ترأسه السيد المدير وحضره أعضاء المعهد الفرنسي بأكاديروالسادة رؤساء الأقسام، ورئيسة ورؤساء المصالح، وممثل التواصل بالأكاديمية، استجابة لطلب المعهد، وفي سياق إصلاح المنظومة التربوية، وتماشيا كذلك مع الإجراءات والتدابير التربوية التي تنص عليها الرؤية الاستراتيجية في شقهاالمتعلق بمحور تطوير النموذج البيداغوجي وتحسين جودة التربية والتكوين،وعبر الاجراء رقم 12 الخاص بتنزيل الهندسة اللغوية الجديدة ودعم التمكن من اللغات ضمن المخطط التنفيذي للبرنامج الحكومي في قطاع التربية الوطنية.
واستهل اللقاء بكلمة لممثل المعهد الفرنسي السيد “ماكسيم كودان” استعرض خلالها مختلف الخدمات التي يضعها المركز رهن إشارة قطاع التربية والتكوين والطرائق البيداغوجية الكفيلة بتطوير تعلم وتدريس اللغة الفرنسية، قبل أن يتطرق إلى تصور المعهد بخصوص المركز المزمع إحداثه بكلميم من حيث المكان والزمان ونوعية الخدمات التي قد تجعله محط استقطاب للطلبة والتلاميذ والأمهات والآباء، ليختتم كلمته باستعراض مختلف القنوات التواصلية الرسمية التي يتوفر عليها المعهد على شبكة الانترنيت.
من جهته، نوهالسيد عبد الله بوعرفهبجودة الخدمات التي يقدمها المعهد الفرنسي بأكادير، من خلال تجارب شراكة وتعاون مع مجموعة من المؤسسات والجمعيات، معتبرا أن إحداث المعهد الفرنسي بكلميم سيستجيب لحاجيات العديد من الطلبات في الموضوع.
وأضاف السيد المدير أن هذه المبادرة من شأنها تجويد الخدمات التربوية فيما يتعلق ببعض التخصصات العلمية والمسارات المهنية، وكذا البكالوريا الدولية، فضلا عن الأقسام التحضيرية ومؤسسات التكوين والمركز الجامعي.
ويسعى الطرفان من خلال هذه المبادرة إلى تقويةالقدراتاللغويةوالعلميةللتلاميذ، وتيسيرالانتقالإلىالتعليمالعالي والاندماجفيالحياةالعملية، إضافة إلى تعزيزوتطويرتدريساللغةالفرنسيةوالمكتسبات اللغويةللتلاميذبكلالمستويات والأسلاك من خلال دروس للدعم والتقوية.
وكانمدير المعهد الفرنسي لأكادير،الذي خص الأكاديمية بزيارة في أواخر شهر دجنبر من السنة الماضية،قد تداول بشأن إمكانية احتضان الأكاديمية لمجموعة من الأنشطة التي يعتزم المركز تنظيمها بالجهة، وخلق شراكة وتعاون بهدف تطوير تدريس اللغة الفرنسية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد