الموسيقى العربية تعانق نظيرتها الأندلسية الاسبانية اللاتينية في أمسية فنية بأكادير

0 154

احتضنت قاعة العروض التابعة لقصر بلدية أكادير مساء أمس ، الجمعة ، حفلا فنيا متميزا استمتع خلاله سكان مدينة الإنبعاث من عشاق الموسيقى الراقية بلحظات من ممتعة من العزف الموسيقى التي امتزج فيها النغم العربي الأصيل ، مع الإيقاع الموسيقى الأندلسي الاسباني اللاتيني.

فقد استضافت مدينة أكادير خلال هذه الأمسية ، المنظمة بمبادرة من “جمعية مدار للإبداع” ، فرقة رباعي القيتارة الإسباني ، المعروفة باسم “بين أربعة”، وهي من بين الفرق الموسيقية الحائزة على ألقاب عالمية، كما أدت سهرات عديدة في أشهر صالات العرض الموسيقي الموزعة عبر العواصم العالمية الكبرى.

فعلى امتداد ساعتين متتاليتين من العزف الذي ساد خلاله سكون مطبق داخل قاعة العرض “إبراهيم الراضي” التي امتلأت عن آخرها بجمهور من سكان مدينة أكادير من المغاربة والأجانب، أدت فرقة “بين أربعة” بشكل انفرادي مجموعة من المعزوفات التي تنهل من المويسقى الكلاسيكية ومن الموسيقى العصرية والتراثية التي نالت تجاوبا منقطع النظير من طرف الجمهور.

وخلال الأمسية الفنية ذاتها، أدت فرقة “مدار” برآسة الباحث الموسيقى ،الفنان المتألق إدريس المالومي، رفقة ثنائي الإيقاع المتميز الحسين باكير وسعيد المالومي، معزوفات امتزج فيها الرنين الساحر لأوثار العود مع إيقاعات أصناف مختلفة من الأدوات الإيقاعية الأخرى العربية والفارسية وغيرها.

ونجحت فرقة “مدار”، ورباعي القيتارة الإسباني، “بين أربعة” في ختام هذا الحفل الموسيقي الاستثنائي في أداء مقطوعات مشتركة تمازج فيها النغم والإيقاع العربي والاسباني الأندلسي اللاتيني في لوحة موسيقية فسيفسائية عنوانها العريض الثقافة الراقية ذات البعد الكوني ، والجمال الإنساني العميق.

قد يعجبك ايضا

اترك رد