انطلاق الدراسة الخاصة بالمخطط الجهوي لإعداد التراب لجهة بني ملال- خنيفرة

0 26

أعلن والي جهة بني ملال-خنيفرة وعامل اقليم بني ملال السيد محمد دردوري، أمس الخميس خلال اجتماع ترأسه بمقر الولاية ، عن انطلاق الدراسة المتعلقة بالمخطط الجهوي لإعداد التراب للجهة . وذكر بلاغ لولاية الجهة أن السيد دردوري أبرز خلال هذا الاجتماع ، الذي حضره على الخصوص رئيس مجلس الجهة وعمال أقاليم أزيلال والفقيه بن صالح وخريبكة، أهمية التصميم الجهوي لإعداد التراب كوثيقة توجيهية ومرجعية ، وتخطيطا استراتيجيا لصنع خيارات التنمية الترابية، واستشراف الأهداف الكبرى للجهة ، وضمان التوازن بين الأقاليم الخمسة. وذكر بأن إنجاز هذا المخطط يأتي لملائمته مع التقطيع الجهوي الجديد، الشيء الذي يتطلب إعداد دراسة جديدة تمكن من ملائمة هذا المخطط مع مجموع المكونات الجديدة. بدوره، ذكر رئيس مجلس الجهة ابراهيم مجاهد بالقانون التنظيمي للجهات والمرسوم التطبيقي المحدد لمسطرة إعداد التصميم الجهوي لإعداد التراب ، مشيرا إلى أن المجلس كان سباقا إلى اتخاذ مقرر يقضي بإعداد هذا التصميم ، حيث تم الإعلان عن الصفقة الخاصة بإنجاز الدراسات . وفي هذا الصدد، قدم ممثل المفتشية الجهوية لإعداد التراب والتعمير عرضا عاما حول الأسس والمرتكزات المرجعية والتوجهات الكبرى للسياسة العامة لإعداد التراب على المستوى الوطني والجهوي . من جانبه، أوضح ممثل مكتب الدراسات بأن جهة بني ملال- خنيفرة تعد الجهة الثانية على المستوى الوطني التي تعمل على إنجاز مخطط إعداد التراب، بهدف تحسين الوضع الاجتماعي للمواطن على مستوى كل تراب الجهة. وبالمناسبة، قدم ممثل المفتشية عرضا حول عناصر التشخيص الأولى لتراب الجهة وأهداف ومرامي الدراسة ، والنتائج المتوخاة منها ، والإطار القانوني وتفاصيل المقاربة المنهجية، ومدة إنجاز هذه الدراسة. وتجدر الإشارة إلى أن التصميم الوطني لإعداد التراب هو وثيقة توجيهية تقدم رؤية متماسكة للتنمية الترابية في أفق بعيد المدى، وإطار مرجعي يمكن المسؤولين عن كل القطاعات من التفكير والعمل على إدراج مشاريعهم ضمن منظور منسجم ومتماسك على المستوى الوطني.

ج/

قد يعجبك ايضا

اترك رد