بطولة العالم للعدو الريفي كامبالا 2017: مشاركة مغربية في ثلاث مسابقات

يشارك المغرب في ثلاث مسابقات ( الشبان والشابات والتناوب المختلط) من أصل المنافسات المبرمجة ضمن الدورة الثانية والأربعين لبطولة العالم للعدو الريفي التي ستحتضنها العاصمة الأوغندية كامبالا يوم 26 مارس الجاري.

وتتشكل البعثة المغربية من عدائين وعداءات شباب واعدين إلى جانب مجموعة من العدائين المتمرسين الذين سبق لهم المشاركة أكثر من مرة في بطولة العالم.

ويتكون منتخب الشابات من إيمان بوهالي و لبنى الشافعي و رحمة الطاهيري وسعيدة فضيلي وهناء بوعكاد ووفاء كزور ،فيما يتكون منتخب الشبان من محسن أوطلحة و محمد بالي وأنور أوزين وإلياس الراجي وعبد الكريم بن الزهرة وهشام اكناكم .

أما منتخب مسابقة التناوب المختلط ، المبرمج في هذه التظاهرة الرياضية العالمية لأول مرة، فيضم كل من أميمة سعود وسناء العثماني و محمد تيندوفت و ابراهيم الكعزوزي . يذكر أن رصيد المغرب خلال مشاركاته في الدورات السابقة لبطولة العالم هو 34 ميدالية منها ثلاث ذهبيات و13 فضية و18 نحاسية.

وأحرز الميداليات الذهبية الثلاث خالد السكاح في دورتي إيكس ليبان (فرنسا) عام 1990 وأنفيرس (بلجيكا) عام 1991 والمنتخب الوطني النسوي للعدو القصير في دورة مراكش 1998 الذي كانت تقوده آنذاك زهرة واعزيز وصيفة بطلة العالم مرتين في هذه المسابقة. وكان المغرب قاد نال لقبين في عدو الأمم (بطولة العالم حاليا) بواسطة المرحوم عبد السلام الراضي في غلاسغو (اسكتلندا) عام 1960 والغازي الزعراوي (بنعسو) الرباط عام 1966 فضلا عن لقب في فئة الشبان كان قد أحرزه بوشتى بنعبد السلام في دورة شيفيلد (إنجلترا) عام 1962.

وعاد لقب الدورة الماضية، التي احتضنتها الصين، لاثيوبيا التي تصدرت سبورة الترتيب العام حسب الأمم بمجموع 11 ميدالية من بينها خمس ذهبيات ، متبوعة بكينيا 9 ميداليات منها 3 ذهبيات والبحرين بمداليتين برونزيتين .

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقا