بعد مضي ثلاث سنوات على توقيع اتفاقات “مينسك”، الولايات المتحدة تطالب روسيا بإنهاء “عدوانها” في أوكرانيا

0 54

جددت الولايات المتحدة الامريكية اليوم الثلاثاء مطالبتها لروسيا، بمناسبة الذكرى الثالثة لاتفاقات “مينسك” التي سعت الى إنهاء الحرب في اوكرانيا، بوضع حد “لعدوانها” والتخلي عن شبه جزيرة القرم.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الامريكية، هيذر نويرت، إن “12 فبراير يصادف الذكرى الحزينة لمضي ثلاث سنوات على توقيع حزمة التدابير الرامية الى تنفيذ اتفاقات مينسك. لكن للأسف تواصل روسيا عدم احترامها للالتزامات التي قطعتها في اطار هذه الاتفاقات”.

وأكدت نويرت في بيان، أن الولايات المتحدة “ستستمر في العمل عن كثب مع فرنسا والمانيا لحض الحكومة الروسية على وقف عدوانها في اوكرانيا” متهمة روسيا ب “تأجيج الأزمة الساخنة في أوكرانيا والتي كلفت البلاد 10 آلاف قتيل بينهم 2500 مدني”.

واعتبرت الدبلوماسية الامريكية أن روسيا “تواصل إنكار تورطها المباشر في النزاع، في الوقت الذي ترهب فيه القوات الروسية المراقبين العزل من منظمة الامن والتعاون الاوروبية وتعيق عمل وسائل الاعلام المستقلة والمجتمع المدني”.

ودعت نويرت الحكومة الأوكرانية من جهتها، الى الاعراب عن إرادتها لتنفيذ اتفاقات “مينسك” عبر اعتماد ” قوانين حول منح وضع خاص لعدد من المقاطعات في جهة جونباس وتمتيع القوات المناهضة للحكومة بالعفو”.

وأضافت “تنتهز الولايات المتحدة هذه الفرصة للتأكيد بأن عقوباتنا ستبقى حتى تطبق روسيا بشكل كامل التزاماتها بموجب اتفاقات مينسك”، مشيرة الى أن العقوبات المنفصلة المتعلقة بضم القرم “ستبقى حتى تعيد روسيا شبه الجزيرة الى اوكرانيا”،

تجدر الاشارة الى ان روسيا وأوكرانيا وقعتا قبل ثلاث سنوات على اتفاقات “مينسك”برعاية فرنسا والمانيا، وبموجب ذلك وافقت أوكرانيا على القيام باصلاحات سياسية، في حين وافقت روسيا على إنهاء دعمها للمتمردين الانفصاليين الموالين لها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد