بولونيا تعتبر أن تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على اقتصاد القارة لن يظهر إلا بعد سنوات

اعتبرت وزارة التنمية البولونية ،اليوم الثلاثاء ،أن تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على اقتصاد القارة “لن يظهر إلا بعد سنوات”.

وأوضح المصدر ،في بلاغ صحافي ، أن تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على اقتصاد القارة بشكل عام وميزانية الاتحاد المرحلية “لن يكون واضحا وبينا إلا على المدى المتوسط وحين اعتماد الميزانية القادمة “.

ولم تستبعد بولونيا تأثر ايرادات الاتحاد الأوروبي بعد مغادرة بريطانيا حظيرة المنتظم الأوروبي ، مبرزة أن “ليس المهم تراجع حجم ايرادات الاتحاد الأوروبي بقدر ما هو مهم مواجهة تحديات قارية جديدة تهم الأمن والدفاع وقضايا الهجرة واللاجئين”.

ومن جهة أخرى ،قال المصدر إن بولونيا تؤيد التعديلات المقترحة لتعديل ميزانية الاتحاد الأوربي ،بحيث تصبح الخطة ممتدة على سبع سنوات عوض خمس ،كما هو جاري به العمل حاليا .

وترى بولونيا أن جعل الميزانية ممتدة لسبع سنوات سيسهل على الدول الأعضاء وضع مخططات طويلة الأمد ،خصوصا حين يتعلق الأمر بإنجاز مشاريع البنيات التحتية التي تحتاج الى وقت طويل.

وعلى العكس من بولونيا ،أبدت بعض الدول الأوروبية تحفظا على تعديل مدة الميزانية ،مخافة أن يؤثر ذلك على سياسة الاتحاد الأوروبي ، كما أن الأمر يقتضي تغيير آليات تخطيط المشاريع ،بحيث تصبح بدورها سبع سنوات عوض خمس سنوات .

ومن المتوقع أن تقدم المفوضية الأوروبية السنة القادمة اقتراحا لميزانية جديدة مع تحديد أليات دعم الدول والميزانية التي تقدمها الدول المناحة .

اترك رد