تأسيس منتدى المناصفة و المساواة بمراكش بحضور الدكتورة فاطمة السباعي و الدكتورة بشرى أسراغ من المجلس الوطني للمنتدى

0 59

محجوب خلفان /بيان مراكش
*بمقر حزب التقدم و اﻹشتراكية بمراكش يوم الجمعة 13 أبريل 2018 انعقد الجمع العام التأسيسي لمنتدى المناصفة و المساواة بمراكش بحضور الرفيق محمد سالم لطفي عضو الديوان السياسي لحزب التقدم و اﻹشتراكية، تحت إشراف الرفيقة الدكتورة فاطمة السباعي عضو اللجنة المركزية للحزب و عضو المجلس الوطني للمنتدى والرفيقة الدكتورة بشرى أسراغ عضو اللجنة المركزية للحزب و عضو المجلس الوطني للمنتدى بحضور المنسقة الجهوية ﻹقليم آسفي للمنتدى، بحضور الدكتور أحمد المنصوري والدكتورة لطيفة بوسكري وعدد من الرفيقات و الرفاق .

كانت مداخلة الرفيقة فاطمة السباعي حول هيكلة منتدى المناصفة و المساواة و مرتكزاته اﻷساسية في الدفاع عن قضايا النساء ،و يتضح ذلك في الرمز الذي يمثل المنتدى، والقانون اﻷساسي، و البرامج المسطرة من أجل تحقيقها، كما يعتبر فضاءا يشمل نشاط موازي ﻷعمال الحزب في هذا المجال لتحقيق عدة أهداف تهم المرأة، على مستوى المساواة و حقوقها عامة، بفضل المجهودات و النضال عبر خريطة الطريق في هذا المجال على جميع المستويات السياسية و اﻹقتصادية و اﻹجتماعية، و المنتدى مجال للحوار و المناقشة.
كما كانت كلمة الرفيق محمد سالم لطفي عضو الديوان السياسي لحزب التقدم و اﻹشتراكية حول دور المرأة في المجتمع باعتبارها أساس النهضة و التقدم و لكنها لم تأخذ حقها في المجتمع، والحزب ساهم بنضاﻻت من أجل المرأة مند سنة 1947، و الحزب الوحيد الذي احتفل بيوم المرأة وخلق منظمة نسائية، و لعل خطة إدماج المرأة لسعيد السعدي بلسان الحزب خير دليل على ذلك.
فيما كانت مداخلة الرفيقة الدكتورة بشرى أسراغ عضو اللجنة المركزية للحزب و عضو المجلس الوطني للمنتدى، حول الوضعية المزرية التي تعيشها المرأة وخاصة على مستوى الصحة و اﻹنجاب باعتباره تخصصها، و من هذا المنطلق يجب اﻷخد بيد المرأة المغربية و خاصة بالبوادي و القرى في تكوينها وتنويرها حتى تتمكن من أخد المبادرات خدمة لهذا الوطن، و أشارت الدكتورة بشرى أسراغ اﻹحتفاﻻت ﻻتتم فقط بالورود، و لكن بالحقوق و المساواة، و هذا يستوجب المزيد من النضال و المواكبة.
اﻷجواء كانت حماسية عبر مناقشة قضايا المرأة بكل روح رفاقية، ووسط هذه اﻷجواء، و عبر التصويت العلني، و أمام ترشيح واحد، انتخبت الرفيقة كبيرة لوديي منسقة إقليمية بمراكش لمنتدى المناصفة و المساواة و تشكل مكتب من رفيقات و رفاق.
وقد تم التصويت باﻹجماع على المنسقة وﻻئحة المكتب المسير دون معارضة، فيما عبرت المنسقة اﻹقليمية الرفيقة كبيرة لوديي عن استعدادها للعمل من أجل تحقيق أهداف إنسانية خدمة للمرأة المغربية و استمرارا لمواصلة النضال.

قد يعجبك ايضا

اترك رد