تسليم شواهد دراسة اللغة الفرنسية ل 42 تلميذا بثلاث مدارس ابتدائية بالدار البيضاء

0 69

تم اليوم الخميس تسليم شواهد ل 42 تلميذا نجحوا في اجتياز امتحان “الديلف” (دبلوم الدراسة في اللغة الفرنسية) بثلاث مدارس ابتدائية بالمدينة القديمة بالدار البيضاء.

ويأتي هذا المشروع البيداغوجي ،الذي أطلقته جمعية “صقالة” على إثر الشراكة التي وقعتها سنة 2011 مع المعهد الفرنسي ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، في إطار برنامج تنظيم ودعم الأنشطة ذات الطابع الاجتماعي و الثقافي بالمدينة القديمة للدار البيضاء.

وفي هذا السياق، هنأ القنصل العام لفرنسا بالدار البيضاء السيد أرنود دو سوري، في كلمة بمناسبة حفل تسليم الشهادات، التلاميذ المتوجين بحصولهم على هذه الشهادة، موضحا أن تعلم اللغة الفرنسية سيمكنهم من تطوير مؤهلاتهم ومستواهم التعليمي في أفق تحقيق مسار دراسي ناجح يساهم في انخراطهم في سوق الشغل.

وأبرز السيد دو سوري أن هذا المشروع البيداغوجي يراهن على إعداد تلاميذ متمكنين من اللغة الفرنسية ومسلحين بالمعرفة ، وقادرين على التحليل والتفكير ومؤمنين بالاختلاف والتنوع وهو الأمر الذي يتيح لهم الانفتاح على الآخر وفهم العالم الذي يحيط بهم بشكل أفضل.

من جانبها، قالت السيدة كاترين باري الكاتبة العامة ل”جمعية صقالة”، ،في كلمة مماثلة، إن هذا المشروع التربوي الذي استفاد منه تلاميذ مدارس فاطمة الفهرية وابن الرومي و عمر عبد العزيز يروم تعزيز تعلم اللغة الفرنسية لهؤلاء التلاميذ من أجل تسهيل اندماجهم السوسيو- مهني .

وأشارت إلى أن هذه الأقسام النموذجية التي انطلقت منذ خمس سنوات أثبت نجاحها ونجاعتها وحققت الأهداف المتوخاة منها، التي تتمثل أساسا في تمكين التلاميذ من اللغة الفرنسية منذ حداثة سنهم لكي يلجوا عالم الشغل بسهولة مستقبلا.

وسجلت في هذا الصدد أن وجود مجموعة من الشباب الذين رغم طموحهم وإرادتهم لم يتمكنوا من الحصول على العمل بسبب عدم إتقانهم للغة الفرنسية، دفعت جمعية صقالة رفقة شركائها إلى إطلاق هذه “التجربة الطموحة”.

وأوضحت السيدة باري أنه بالإضافة إلى تطوير مستوى اللغة الفرنسية لدى التلاميذ يتضمن هذا البرنامج التربوي استفادة عشرة أساتذة من المدارس الثلاث المذكورة من التكوين بالمعهد الفرنسي .

قد يعجبك ايضا

اترك رد