لتأطير التربوي لجمعيات الشباب والتنمية و الثقافة و دورها في تكوين الناشئة بسيدي يوسف بن علي بمراكش

0 4٬191

لتأطير التربوي لجمعيات الشباب والتنمية و الثقافة و دورها في تكوين الناشئة بسيدي يوسف بن علي بمراكش
*من المعلوم أن التكوين التربوي و الرياضي يسعى إلى تكوين أجيال متكاملة لبناء مجتمع سليم قادر على تحمل المسؤولية و السير بقاطرة النمو الاقتصادي والاجتماعي و السياسي من أجل التقدم و اﻹزدهار. إﻻ أن هذا القطاع يعرف اختﻻﻻت وخاصة بأحد الجمعيات (كنموذج: جمعية الشباب والتنمية و الثقافة بسيدي يوسف بن علي بمراكش) ،هذه الجمعية ﻻ تحترم المعايير الخاصة بتكوين الناشئة رغم أنها منضوية تحت لواء العصبة و خاصة أن المدرب المسؤول عن التأطير التربوي ، يخلق جو من اﻹرتباك في الجمعية ولم يعط أي إضافة للفريق،بل أدخل الفريق في إحباط كلي، و هذا نتاج على غياب الكفاءة في تحمل المسؤولية التي تقتضي التحلي بكفاءة تؤهل الشخص لذلك، ناهيك عن سوء تدبير شؤون الفريق على مستوى المستلزمات الرياضة، أمام هذا فإن الﻵباء وأولياء اﻷطفال يجب ان يكون لهم وعي ودراية بمن يولون تدبير شؤون أبنائهم، ﻷن هذا المجال يمكن توجيه الناشئة إلى ما ﻻيحمد عقباه إذا لم تدبره يد آمنة و مربية بامتياز.

قد يعجبك ايضا

اترك رد