تكريم الفنانين عائشة ماه ماه والمحجوب الراجي في افتتاح مهرجان مكناس السابع للدراما التلفزية

0 91

افتتحت الدورة السابعة لمهرجان مكناس للدراما التلفزية ، مساء أمس الجمعة ، بتكريم الفنانين عائشة ماه ماه والمحجوب الراجي، تقديرا لمساهمتهما في إغناء المشهد الفني المغربي.

وأبرز المشاركون المسار المهني للمحتفى بهما وعطاءاتهما في حقل الدراما سواء على صعيد التلفزيون أو المسرح أو الإذاعة أو الشاشة الكبرى.

وقد أبدعت الفنانة ماه ماه المزدادة بمراكش بتشخيصها في مجموعة من الأعمال الدارمية وبقدرتها على تقمص مختلف الأدوار المركبة وغير المركبة بتلقائية وإقناع، لاسيما في الأعمال السينمائية “عودة عزيزة” لفريدة بورقية و”يوم العيد” لرشيد الوالي و”غرام وانتقام” لعبد الكريم الدرقاوي، والأعمال التلفزيونية “المستضعفون” و”خلخال الباتول” و”رحيمو” و”أولاد الناس”، فضلا عن مشاركتها في بعض الأعمال السينمائية الأجنبية المصورة جزئيا أو كليا بالمملكة.

بينما الفنان الراجي الذي ينتمي إلى جيل التأسيس منذ فجر الاستقلال، فانطلق من المسرح من خلال أول ظهور له في مسرحية “الواقعة” سنة 1962 لينخرط بعدها في العمل التلفزي والسينمائي الوطني والعربي والدولي حيث كان يظهر على الشاشات كوجه بخرائط متعددة. ومن أشهر أعماله فيلم “علال القلدة” والسلسلة الدرامية “من دار لدار” والسلسلة الكوميدية “نسيب الحاج عزوز”.

وكان للجمهور الغفير الذي حج إلى دار الثقافة (المنوني) حيث تقام الدورة، موعد مع العمل الافتتاحي للمهرجان المتمثل في ملخص لمسلسل “الطوفان” للمخرج خيري بشارة من مصر وهو دراما اجتماعية أنتج سنة 2017 في 46 حلقة. ويحكي قصة عائلة من الطبقة المتوسطة ذات طموحات بسيطة قبل أن يترك لها الأب المتوفي قطعة أرض في محافظة الاسماعيلية ستكتشف العائلة أنها دخلت ضمن مشروع قناة السويس وأصبحت تساوي مئات الملايين من الجنيهات ليتغير حال أفراد الأسرة وسلوكها وطموحاتها بعد امتلاكها لهذه الثروة.

وبالنسبة لرئيس (جمعية العرض الحر) التي تنظم المهرجان محمد بلحسن، فإن النسخة السابعة تترجم “استمرارية هذا الحدث الثقافي”، مشيرا إلى أن المهرجان يبرز الأعمال الدرامية المغربية والعربية مع الانفتاح على مثيلاتها الأجنبية.

وتحتكر الأعمال المغربية غالبية المسلسلات والأفلام التلفزيونية ل20 المشاركة في نسخة هذه السنة من هذه التظاهرة التي تنظمها الجمعية بشراكة مع وزارة الثقافة والاتصال، والشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة القناة الثانية ومجلس جهة فاس-مكناس وجماعة مكناس ومؤسسة أبو ظبي للإعلام.

ويتعلق الأمر بأفلام “الحب المجهول” لسطيفاني دوفيفيي، و”النهار الكبير” لهشام العسري، و”12 ساعة” لمراد الخودي، و”العاطي الله” لسامية أقريو، و”دوبل في” لسعيد آزار، و”هوا يا هوا” لشوقي العوفير، إلى جانب مسلسلات “مومو عينيا” لهشام الجباري، و”عين الحق” لعبد السلام الكلاعي، و”حديدان في كليز” لإبراهيم الشكيري، و”رضاة الواليدة” لزكية الطاهري.

وتحضر هذه الأعمال المغربية إلى جانب مسلسلات “أركيديا” لحاتم علي من الإمارات العربية المتحدة، و”أبرياء ولكن” لسمير حبشي من لبنان، و”انتقال” لأوليفي غينيارد من فرنسا، و”تحت الضغط” للبرازيلي أندروشا وادنكنون، و”الخطة البديلة” للكندي جان-فرانسوا آسلان، و”الأخوات الأعداء” للإيفواري إيريكو سيري، وكذا أفلام “تل السنديان” للأردني حماد الزعبي، و”تنويه خاص” للفرنسي كريستوف كامبو، “(سماء مشرقة” للفرنسي نيكولا بوغرييف، فضلا عن مسلسل “الطوفان”.

ويبت في الأعمال المشاركة لجنتا تحكيم، تخص الأولى الأفلام التلفزيونية ويرأسها المخرج عبد الكريم الدرقاوي وبعضوية الفنانة نعيمة إلياس والإعلامي أحمد الدفراوي، أما اللجنة الأخرى التي تنظر في المسلسلات فترأسها الفنانة فاطمة خير وتضم كلا من رئيس اتحاد المنتجين العرب إبراهيم أبو ذكري والمخرج محمد نصرت.

وتعرف الدورة التي تستمر حتى 14 مارس الجاري، مشاركة القناة الفرنسية- الألمانية (آ إر تي إي) لأول مرة، إلى جانب تنظيم ندوات موضوعاتية ولقاءات وماستر- كلاس وتوقيع مجموعة من الكتب.

ويهدف مهرجان مكناس للدراما التلفزية إلى خلق رواج اقتصادي واجتماعي وسياحي يعود بالنفع على ساكنة الحاضرة الاسماعيلية، والانفتاح على مختلف التجارب الدولية الرائدة للارتقاء بالدراما التلفزية الوطنية.

وكانت الدورة السابقة التي كرمت كلا من الفنانة ثريا جبران والمخرج محمد تسولي، قد عرفت حصد فيلم “حياة بريئة” لمخرجه مراد الخودي لثلاث جوائز، ليستحوذ على كافة تقديرات لجنة التحكيم في صنف الأفلام التلفزيونية، بينما فاز في صنف المسلسلات التلفزيونية مسلسل “سر المرجان” لمخرجه شوقي العوفير بجائزة أحسن عمل.

قد يعجبك ايضا

اترك رد