تكريم جمعيات نسائية بإقليم مولاي يعقوب

0 57

نظمت عمالة مولاي يعقوب، اليوم الثلاثاء، حفلا تكريميا لمجموعة من النساء اللواتي ينشطن في مجال النسيج الجمعوي والتعاوني عرفانا بمساهماتهن في التنمية المحلية. وبهذه المناسبة، قال عامل إقليم مولاي يعقوب، السيد نور الدين عبود، إن المرأة أصبحت فاعلا أساسيا في التنمية وتلعب دورا رئيسيا في السياسات العمومية والمجالات الاجتماعية والاقتصادية والتربوية بالإضافة إلى انخراطها في مشاريع التنمية المستدامة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية .

وذكر عامل الاقليم بفلسفة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أعطى انطلاقتها صاحب الجلالة الملك محمد السادس منذ سنة 2005 باعتبارها نموذجا لتنمية تتمحور حول تعبئة الكفاءات المحلية من أجل تحسين مؤشرات التنمية وتقليص نسبة الفقر والهشاشة وتعزيز التضامن الاجتماعي عبر إدماج مقاربة النوع في التنمية المحلية.

وأبرز دور الأنشطة المدرة للدخل في تعزيز الاستقلالية المالية للمرأة القروية، مشيرا الى أن النساء استطعن إنجاز مشاريع منتجة وإبراز طاقاتهن في تثمين المنتجات المحلية منها الاستهلاكية والحرف التقليدية .

وأشار السيد عبود الى أن النساء بمختلف الجماعات الترابية التابعة لإقليم مولاي يعقوب انخرطن في المشاريع المدرة للدخل بفضل الحملات التحسيسية والتأطيرية التي نظمتها عمالة الإقليم لفائدتهن إلى جانب مواكبة المشاريع من قبل المتدخلين والشركاء.

وحسب معطيات قدمت بالمناسبة، هناك 618 مشروعا باستثمارات مالية تقدر ب 220 مليون درهم تم إنجازها أو توجد في طور الانجاز بإقليم مولاي يعقوب منذ انطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية .

وتتوزع هذه المشاريع على برنامج محاربة الفقر بالوسط القروي ( 238 مشروعا )، والبرنامج الأفقي ( 263 )، وبرنامج محاربة الهشاشة ( 59 )، وبرنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والترابية ( 13 ).

وتم خلال هذا الحفل المنظم بمناسبة تخليد اليوم العالمي للمرأة، عرض شريط وثائقي حول مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وتوزيع شواهد تقديرية للجمعيات المكلفة بتدبير مراكز الحماية الاجتماعية، وزيارة معرض للمنتجات المحلية للجمعيات والتعاونيات النسائية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد