تمت تعبئة كافة الوسائل البشرية واللوجستيكية لإنجاح عملية استقبال الجالية المغربية (السيد بيرو)

0 25

أكد الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، السيد أنيس بيرو، اليوم الثلاثاء، أنه تم تعبئة كافة الوسائل البشرية واللوجستيكية لإنجاح عملية استقبال الجالية المغربية المقيمة في الخارج.

واستعرض السيد بيرو في معرض رده على أسئلة شفوية حول عملية استقبال الجالية المغربية، تقدم به الفريق الاشتراكي والحركي والتقدم الديمقرطي والتجمع الوطني للأحرار خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، مجموعة من التوجهات والإجراءات التي تم اتخاذها من أجل مرور عملية العبور في أحسن الظروف.

وفي هذا الصدد، أشار الوزير إلى اعتماد خطة عمل وطنية تستند على ثلاثة مرتكزات هي الانسيابية في حركة العبور، والسلامة والأمن، والمواكبة عن قرب، وتحديث 17 مركزا للاستقبال داخل وخارج المملكة، ووضع رهن إشارة مغاربة العالم داخل هذه الفضاءات أزيد من 400 عنصر من المساعدات الاجتماعيات، و120 من الأطباء والأطر شبه الطبية والمتطوعين، و110 ممرض و40 سيارة إسعاف.

وأضاف أن هذه الاجراءات تضمنت أيضا وضع مخطط للملاحة البحرية سيمكن من توفير 27 باخرة (بزيادة ثلاث بواخر) تؤمن 10 خطوط بحرية يوميا بطاقة استيعابية تناهز 60 ألف مسافر يوميا، موضحا أن هذا العدد يمثل زيادة بنسبة 12 في المائة مقارنة بمخطط سنة 2015.

وفي سياق ذي صلة، أوضح أنه تم تخصيص 55 مليون درهم من أجل تهيئة الموانئ المعنية وتحسين الخدمات بها، من بينها 30 مليون درهم مخصصة لميناء طنجة المتوسط و25 مليون درهم لموانئ الناظور وطنجة المدينة والحسيمة.

كما سلط السيد بيرو الضوء على المجهودات التي تم بذلها للاستجابة للطلب المتزايد على النقل الجوي وإحداث خطوط جوية جديدة لتقريب الوجهات الأكثر طلبا، والتي بلغت نسبة استعمالها السنة الماضية أزيد من 41 من مجموع الوسائل المستعملة.

وأفاد بأن شركة الخطوط الملكية الجوية قررت إضافة 320 ألف مقعد خلال الفترة الصيفية التي تعرف عودة أعداد كبيرة من المغاربة المقيمين بالخارج إلى أرض الوطن وتعزيز أسطولها بإضافة 14 طائرة وبرمجة رحلات إضافية في الخطوط الطويلة كنيويورك ومنتريال وتدعيم الخطوط المتوجهة لأوروبا وإفريقيا مع تخصيص تدابير خاصة بالنسبة لمغاربة العالم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد