تنظيم الدورة الأولى ل”المهرجان الدولي للفولكلور التقليدي ” بأكادير من 7 إلى 10 مارس القادم

0 214

تنظم جمعية “فلامون للفن و التنمية السوسيوثقافية” الدورة الأولى ل”المهرجان الدولي للفلكلور التقليدي” (فيفتا) بمدينة أكادير ، وذلك خلال الفترة الممتدة من 7 إلى 10 مارس 2018.

وذكر بلاغ للجمعية أن هذا المهرجان ، المنظم تحت شعار ” أكادير بألوان الفنون الشعبية ” ، سيتميز بمشاركة فرق فنية قادمة من تركيا وروسيا ورومانيا وكوريا الجنوبية ومصر ومقدونيا وسويسرا وفرنسا ، إلى جانب مشاركة فرق تمثل عددا من أنماط الفنون الشعبية المغربية من ضمنها على الخصوص فنون كناوة وعيساوة وتاسكوين وأحواش ، والتراث الحساني ، ورقصة هوارة ، والدقة المراكشية ، ورقصة هوارة وغيرها.

وأوضح المصدر نفسه ، أن الجمعية تتوخى من تنظيم هذا المهرجان تحقيق مجموعة من الأهداف من ضمنها على الخصوص التعريف بالفنون الشعبية والتراث الثقافي و الفني المحلي ، والمساهمة خلق فرصة لتبادل التجارب بين الفرق الفنية المحلية و الدولية ، فضلا عن المساهمة في إبراز دور الفن في نسج علاقات تقوي من أواصر التسامح والسلام بين الشعوب.

كما يسعى المهرجان إلى المساهمة في تنشيط الحركة الثقافية والفنية على صعيد منطقة أكادير الكبير ، إلى جانب الدفع في اتجاه تثمين الموروث الثقافي والفني ، وتشجيع السياحة الثقافية ، ودعم الفرق الفنية التراثية المحلية .

وعلاوة عن الأنشطة الفنية المتنوعة المبرمجة في إطار الدورة الأولى للمهرجان الدولي للفولكلور التقليدي ، والتي تتوزع على عدد من الساحات والأماكن العمومية بمدينة أكادير، وبلدية الدشيرة الجهادية (عمالة إنزكان ايت ملول)، فإن برنامج هذه الدورة يتضمن ايضا تنظيم ملتقى دولي بكلية الآداب و العلوم الإنسانية بأكادير حول موضوع ” التراث الثقافي العالمي ” ، فضلا عن تنظيم أربع تكوينات تهم مواضيع لها علاقة بالتراث و الثقافة و الفنون .

ومن المقرر أيضا أن يتضمن برنامج هذه الدورة تنظيم جولات للمعالم السياحية والتاريخية لمدينة الانبعاث ، إلى جانب تنظيم معرض للمنتجات المحلية (زيت الأركان ومشتقاته ،والزعفران ، والعسل، والورود العطرية ومشتقاتها …) ، ومنتجات الصناعات التقليدية كالزرابي ، والفخار ، والمجوهرات الفضية ، والعرعار و المنتجات الجلدية .

للإشارة فإن هذه التظاهرة تنظم بتعاون مع مجموعة من الشركاء من ضمنهم على الخصوص ولاية جهة سوس ماسة ، والجماعة الحضرية لأكادير، ومجلس الجهة، والمجلس الجهوي للسياحة لأكادير ـ سوس ماسة ، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد