تونس.. عدد حالات الإصابة بحمى غرب النيل بلغت 30 حالة مؤكدة

0 266

كشف وزير الصحة التونسي عماد الحمامي، اليوم الخميس، أن عدد حالات الإصابة بحمى غرب النيل بالبلاد بلغت 30 حالة مؤكدة، تماثل 12 منها للشفاء، مع وجود 69 حالة مشتبه بها.

وقال الوزير التونسي في تصريح إعلامي على هامش يوم جهوي لتقصي سرطان الثدي، إن وزارة الصحة و بالاشتراك مع وزارت أخرى متدخلة قامت بإحداث لجنة قيادة من أجل مقاومة انتشار حمى غرب النيل، ستنضاف إلى لجنة متابعة الأمراض المعدية ذات الصبغة الوبائية.

وأشار في السياق ذاته إلى تعزيز عمليات التعقيم والتطهير خاصة بكل من ولايات سوسة و القيروان وباجة وجندوبة وبنزرت وهو المسار الذي تمر به الطيور المهاجرة عادة.

ومن جهة أخرى، أفاد الوزير التونسي أن امرأة أصيبت بجنون البقر وافتها المنية الأسبوع الفارط، موضحا أن التحاليل أثبتت أنها مصابة بهذا المرض، إلا أن عائلتها رفضت تمكين وزارة الصحة من إجراء تحليل ثان للتأكد مما إذا كانت قد أصيبت لدى سفرها إلى الخارج.

وكانت المديرة العامة للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة في تونس، انصاف بن علية، قد أكدت وفاة شخص مسن مؤخرا بسبب فيروس حمى غرب النيل.

يذكر أن حمى غرب النيل مرض فيروسي ينتقل إلى الإنسان عبر لسعة البعوض والحشرات، التي ينتقل إليها عبر الطيور المهاجرة. ويوجد هذا الفيروس في المناطق المعتدلة والاستوائية من العالم. وقد تم اكتشافه لأول مرة في منطقة غرب النيل في أوغندا بشرق افريقيا عام 1937. وتفيد معطيات لمنظمة الصحة العالمية أن حمى غرب النيل يمكن أن تتسبب في إصابة البشر بمرض عصبي أو تؤدي الى الوفاة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد