خلف رياضة سباق الدراجات بالمغرب في مستوى “جيد” (يان ديجان)

0 13

أكد المدير التقني الوطني للجامعة الملكية المغربية لسباق الدراجات يان ديجان، أنه لا يشعر بالخوف على مستقبل رياضة سباق الدراجات المغربية، نظرا لوجود خلف في “مستوى جيد”.

وقال السيد ديجان في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش الدورة الحادية والثلاثين من طواف المغرب للدراجات، المنظمة من 6 إلى 15 أبريل، إن المغرب يتوفر على دراجين شباب واعدين مثل محسن الكوراجي، وأسامة خافي ويونس الطاهيري، الذين يشاركون في هذا الطواف لاكتساب الخبرة. وأضاف” منذ وصولي في فبراير، كنت أحاول تحفيز الدراجين، الشباب والكبار، الذين يتطورون بسرعة كبيرة”، مشيرا إلى أن الفريق الوطني يتمتع بطاقات بدنية وذهنية هائلة لدى الذكور والإناث. من جهة أخرى، أعرب المدير التقني للجامعة عن أسفه لحادث سقوط الكوراجي، الذي اضطر إلى الإنسحاب إثر إصابته بكسر على مستوى عظمة الترقوة خلال مرحلة الإياب، مشيرا إلى أنه كان يعتبر أحد أبرز مرشحي المنتخب المغربي لتحقيق فوز خلال هذه المرحلة. وبخصوص نسخة الطواف الحالية، اعتبر ديجان أن المستوى مرتفع للغاية، ولاسيما بوجود المنتخب الايطالي. وأشار إلى أن الأمر نفسه ينطبق على المستوى الفردي، وذلك راجع لمشاركة دراجين جيدين مثل الأمريكي أليكسي فيرميولين، الفائز بالمرحلة الرابعة، والذي شارك في بطولة العالم في السنة الفارطة مع فريق هولندي.

وفيما يتعلق بالمشاركة المغربية، أبرز ديجان أن المتسابقين المغاربة عملوا بشكل جيد خلال مرحلة الإعداد، معربا عن أسفه على الوقت الضائع بين مراكش ورزازات خلال المرحلة الثالثة.

وقال إن المنتخب المغرب سيحاول تقليص هذا التأخير عبر الانتقال إلى الهجوم خلال المراحل المتبقية.

من جهة أخرى، أشار المدير التقني إلى أن أنس آيت العبدية، حامل لقب هذا الطواف في النسخة الماضية، لم يتمكن من التواجد ضمن صفوف الفريق الوطني هذا العام منذ أن وضعه فريقه (الإماراتية) ضمن صنف آخر من السباقات، معتبرا أن ذهاب اللاعبين إلى الخارج للاحتكاك بالمتسابقين الكبار مسألة “ضرورية “. وأضاف “رغم أن هذا الأمر يكلفنا غاليا اليوم، لكنه يمثل ربحا كبيرا بالنسبة للبطولات الإفريقية والعربية والعالمية”.

وبعد إجراء ست مراحل، يحتل المغرب المرتبة الثانية في التصنيف العام، متخلفا ب 25 دقيقة و 4 ثوان عن متصدر الطواف” فوندي او بايي دو لا لوار”.

وتندرج الدورة الـ31 لطواف المغرب لسباق الدراجات، المنظمة ما بين 6 و 15 أبريل الجاري تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، في إطار أجندة (أفريكا تور) الخاصة بالاتحاد الدولي للدراجات، حيث سيقطع المتسابقون في هذه التظاهرة الرياضية، حوالي 1600 كلم موزعة على عشر مراحل.

قد يعجبك ايضا

اترك رد