بيان مراكش
بيان مراكش : جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

ذكرى عودة جلالة المغفور له محمد الخامس من المنفى مناسبة عظيمة لاستحضار أمجاد ملحمة جهاد العرش والشعب ضد الاستعمار

0 90

يحتفل الشعب المغربي، غدا الخميس، في أجواء من الفخر والاعتزاز والإكبار من طنجة إلى الكويرة، بالذكرى الـ62 لعودة جلالة المغفور له محمد الخامس من المنفى، والتي تعتبر مناسبة عظيمة لاستحضار أمجاد ملحمة جهاد العرش والشعب ضد الاستعمار.

ويجسد حدث 16 نونبر أجمل الصور وأبهى المظاهر في ملحمة كبرى حافلة بفصول مشرقة وعبر ودروس بليغة في الوطنية الحقة والدفاع عن ثوابت الأمة في أسمى مظاهر التضحية ونكران الذات، وذلك في سبيل إعلاء كلمة الحق والذود عن حياض الوطن التزاما بالعهد وصدقا في الوفاء.

وسيظل التاريخ يذكر أنه أمام التلاحم النموذجي بين السلطان محمد بن يوسف وشعبه الوفي، والذي كانت أروع صوره مساندة جلالته للمطالبة بالاستقلال وتعاونه مع الحركة الوطنية، وخطابه التاريخي بطنجة، تحركت قوات الاحتلال ضد السلطان ونفيه هو والعائلة الملكية إلى كورسيكا سنة 1953 ومنها إلى مدغشقر سنة 1954.

ولم تزد هذه الفعلة الشنيعة التي أقدمت عليها قوات الاحتلال، المغاربة إلا حماسا ووطنية، لتنطلق بذلك شرارة ثورة الملك والشعب في الـ 20 من غشت 1953، والتي ستعجل بإنهاء الاستعمار الفرنسي للمملكة.

ولم تهدأ ثائرة المقاومة والفداء إلا بتحقيق أمل الأمة المغربية قاطبة في عودة بطل التحرير والاستقلال ورمز الوحدة الوطنية جلالة المغفور له محمد الخامس، طيب الله ثراه، حاملا معه لواء الحرية والاستقلال، ومعلنا عن الانتقال من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر من أجل بناء المغرب الجديد ومواصلة ملحمة تحقيق الوحدة الترابية.

وقد شكلت العودة الشرعية للمغفور له محمد الخامس إلى أرض الوطن، يوم 16 نونبر 1955، فتحا مبينا ونبراسا منيرا للكفاح الوطني الذي تعددت صوره وتلاحقت أطواره في مواجهة الوجود الاستعماري منذ 1912، إذ شكلت أروع صور الوطنية الصادقة، التي بذل من أجلها الملك والشعب سويا الغالي والنفيس في سبيل عزة الوطن وكرامته والدفاع عن ثوابته ومقدساته.

وبفضل نضال بطل التحرير الوحدوي تم انطلاق عمليات جيش التحرير بالجنوب عام 1956 واللقاء التاريخي بمحاميد الغزلان بممثلي وأعيان ووفود أبناء الصحراء المغربية عام 1958 واسترجاع طرفاية في نفس السنة.

وسيرا على نهج والده المنعم خاض الملك الموحد جلالة المغفور له الحسن الثاني معركة استكمال الوحدة الترابية، فتم في عهده استرجاع سيدي إيفني سنة 1969، ثم استرجاع الأقاليم الجنوبية للمملكة سنة 1975 بفضل المسيرة الخضراء المظفرة، وفي 14 غشت من سنة 1979 تم تعزيز استكمال الوحدة الترابية للوطن باسترجاع إقليم وادي الذهب.

واليوم يعيش الشعب المغربي عهدا جديدا بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس الذي يسير بشعبه نحو مدارج التقدم والحداثة مواصلا مسيرة الجهاد الأكبر وتثبيت وصيانة الوحدة الترابية وتحصين الانتقال الديمقراطي والإسراع به قدما إلى الأمام وترسيخ مبادئ المواطنة وتحقيق نهضة شاملة على كافة الأصعدة، وبناء اقتصاد عصري منتج ومتضامن وتنافسي والانخراط في مبادرات وطنية كبرى، للارتقاء الموصول على درب النماء والتأهيل لكسب رهانات الحاضر والمستقبل وتعزيز مكانة المغرب كقطب جهوي وفاعل دولي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد