رابطة التضامن الصحراوي للدفاع عن الوحدة الترابية، من أجل تنوير الرأي العام و متتبعي أنشطتها، وفي إطار تتبعها لملف العرقلة الممنهجة، يوم الخميس 9 غشت 2018، التي تعرض لها نشاطها المتمثل في ندوة صحفية لتقديم التقرير السياسي والثقافي والاجتماعي

0 713

 

 

2017/2018

تحت عنوان

قضية الصحراء

السياسة – الأرض – الإنسان

بقاعة دار الثقافة – أم السعد – العيون

تعلن للرأي العام المحلي والوطني أنها راسلت في الأمر كل من ولاية العيون الساقية الحمراء و وزارة الثقافة و الاتصال، و أنها لم تتلقى إلى حدود اليوم أي رد من المسؤولين عن هاتين الإدارتين العموميتين، خصوصا أن الأمر يتعلق بعمل وطني و نشاط ذي أهمية قصوى في هذه الظرفية التي تمر بها قضيتنا الوطنية و القضايا المرتبطة بها، و لما يجب أن يربط الإدارة العمومية و بقية المؤسسات و الهيئات من تقدير و احترام متبادل.

كما تعلن الرابطة أنها لن تذخر جهدا في خدمة قضية الوحدة الترابية و لو إلتزم الأمر استنزاف إمكانيات الرابطة الذاتية و موارد أعضاءها المخلصين لقضايا الوطن،  رغم الأبواب المؤصدة في وجهها إرضاء للوبي الفساد المالي و أغنياء قضية الصحراء  على حساب الوطنيين المخلصين و الفئات الهشة،  و رغم محاولات العرقلة المتكررة لغاية في نفس يعقوب، و رغم المضايقات و الاستفزازات التي يتعرض لها أعضائها في مقرات عملهم و في قضاء حوائجهم،و ستستمر في تتبع ملف عرقلة أنشطتها حتى تفك خيوطه و لو تطلب الأمر مراسلة السلطات المركزية والجهات العليا في الأمر.

إن الرابطة إيمانا منها بأهمية موضوع الندوة، و تلبية لانتظارات متتبعيها و المتعاطفين معها و تنويرا للرأي العام تأكد أنها ستقوم بنشر التقرير السياسي والثقافي والاجتماعي 2017/2018، تحت عنوان: قضية الصحراء، السياسة – الأرض – الإنسان، في التوقيت و المكان المناسبين و وفق الشكل المناسب.

                                                   العيون، بتاريخ 07 شتنبر 2018

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد