صيادلة مغاربة وأجانب يلتئمون بمراكش لتوحيد جهود الفاعلين في القطاع للرقي بجودة الخدمات المقدمة للمرضى

0 277

التأم أمس الجمعة بقصر المؤتمرات بمراكش في إطار الدورة ال15 لمعرض “أوفيسين إيكسبو” الخاص بقطاع الصيدلة، عدد من الصيادلة المغاربة والأوروبيين والأفارقة، بهدف توحيد جهود مختلف الفاعلين في القطاع للرقي بجودة الخدمات المقدمة للمرضى.

وينقاش مهنيو قطاع الصيدلة خلال هذه الدورة المقامة على مدى يومين (23 و 24 فبراير الجاري) تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حول موضوع “صيدلي الغد في صلب النقاشات بغية الرفع من جودة الخدمة المقدمة للمريض”، العلاقة بين الصيدلي والمريض، مع التأكيد على ضرورة ملاءمة القوانين التنظيمية لمهنة الصيدلة مع الممارسة العملية دون إغفال المقاربة الأخلاقية والإنسانية.

وشددوا على ضرورة مواكبة مهنة الصيدلة للتطورات والتكنولوجيات والإبتكارات السريعة التي يشهدها قطاع الصحة، مشيرين إلى أن التحديات المرتبطة بمستقبل المهنة تستدعي المزيد من الجهود على مستوى الملاءمة التشريعية والتكوين المستمر.

وأوضحت السيدة نجية ركيبي رئيسة اللجنة العلمية للمعرض في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن معرض “أوفيسين إيكسبو”، يعد مرآة حقيقية حول الصناعة الصيدلية بالمغرب ويعكس التطور الذي تشهده المهن الدوائية على المستوى الإفريقي والأوروبي، مشيرة إلى أن هذا المعرض يركز بالأساس على محور أخلاقيات العلاقة بين المريض ونوعية الخدمة التي يجب أن تقدم له مع الأخذ بعين الاعتبار البعد الإنساني.

ودعت في هذا السياق، إلى ضرورة تأهيل القانون التنظيمي لمهنة الصيدلة لكي تتلاءم مع التطورات العلمية والتكنولوجيات المتجددة، مبرزة أن هذه الدورة تشكل فرصة لمختلف المتدخلين في القطاع لدراسة السبل الكفيلة بتحسين الكفاءات حتى يصبح الصيدلي المغربي في صلب التطورات العلمية والتكنولوجية التي يشهدها قطاع الصحة.

من جانبه، أكد الصيدلي وعضو اللجنة التنظيمية للمعرض السيد محمد جمال زنيبر، أن معرض “أوفيسين إيكسبو” عمل، على مدى 15 سنة، على الدفاع عن مهنة الصيدلي، معتبرا أن الصيدلي يعد صديقا للمريض وفاعلا أساسيا في القطاع.

وأبرز أنه أمام تطور الممارسة الصيدلية على الصعيد العالمي، فإن الصيدلي ملزم باستكمال تكوينيه قصد تطوير معارفه والتمكن من الحفاظ على مستقبل مهنته، مشيرا إلى أنه من خلال الإنتقال من صفة صيدلي ممون إلى صيدلي سريري، يمكن لصيدلي المختبر مرافقة المرضى وبالتالي الحفاظ على مكانته كاملة كأحد مهنيي قطاع الصحة.

ويقدم معرض”أوفيسين إيكسبو”، الذي يعتبر مرجعا في مجال الصيدلة بجنوب البحر الأبيض المتوسط وبإفريقيا، فرصة ملائمة للتقارب وتبادل التجارب والخبرات بين مختلف الشركاء في مجال الدواء وموردي منتجات الصحة والنظافة وأخصائيي الأمراض الجلدية والتجميلية.

ويشارك في هذه الدورة أزيد من 4500 صيدلي ضمنهم 520 صيدلي أجنبي يمثلون 16 بلدا من الجزائر،والبنين، وبوركينا فاسو، والكامرون، وكندا، والكوت ديفوار، وفرنسا، والغابون، ومالي، والمغرب، وموريتانيا، وجمهورية الغونغو، وجمهورية الكونغو الديموقراطية، والسنغال، والطوغو وتونس.

ويتضمن برنامج هذه الدورة 40 مائدة مستديرة، وندوات وورشات موضوعاتية ودورات تكوينية علمية، تتناول الصحة البيئية، والعلاقة بين المريض والصيدلي من الناحية الأخلاقية والإنسانية، والملاءمات التشريعية اللازمة والتكوين المستمر، والتجارب المتعلقة بتثمين الطب التقليدي، وتتبع الحالة الصحية ومواكبة الأمراض المزمنة، فضلا عن تدبير المختبرات الصيدلية والجوانب الضريبية الخاصة بها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد