قافلة التوجيه المدرسي والجامعي والمهني تصل محطتها الأخيرة بالرباط

0 125

حلت قافلة التوجيه المدرسي والجامعي والمهني، المنظمة من 20 أبريل إلى 13 ماي الجاري تحت شعار “جودة التعليم رهان الجهوية المتقدمة”، بمدينة الرباط المحطة الأخيرة لها.

وتهدف الدورة الجهوية الأولى لهذه القافلة، التي ينظمها مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين في إطار الدورة الأولى لأيام التوجيه المدرسي والجامعي والمهني، إلى تعزيز دور التوجيه وتحسين اختيار المسارات الدراسية والمهنية لكل تلميذ، عن طريق تجويد خدمات الإعلام، والمساعدة الفردية من قبل خبراء ومختصين في المجال.

وفي تصريح للصحافة، أبرز رئيس مجلس الجهة، عبد الصمد سكال، أن هذه الملتقيات التي تندرج في إطار تنفيذ المشاريع التنموية في شقها الاجتماعي، تهدف إلى منح ساكنة الجهة فرص التنمية ذاتها من خلال العمل على تحسين المنظومة التربوية وتعميم هذه الملتقيات على مجموع الاقاليم والعمالات التابعة للجهة، بدل حصرها في المدن الكبرى، مشيرا إلى أن الأولوية منحت للمؤسسات العمومية التي تمثل حوالي 70 بالمائة من مجموع المؤسسات التي شاركت في هذه القافلة .

وأضاف السيد سكال أنه تم وضع الملتقى الافتراضي للتوجيه المدرسي والجامعي والمهني رهن إشارة الطلبة، الذين لم يتمكنوا من زيارة أروقة القافلة، كما أتاح لهم فرصة التعرف على مؤسسات التعليم العالي والتكوين المهني في جميع الشعب والتخصصات من خلال وضع خبراء في التوجيه رهن إشارتهم لتلقي أسئلتهم واستفساراتهم إلى غاية شهر أكتوبر المقبل، مشيرا إلى أن هذا الفضاء الافتراضي مفتوح على الانترنيت للجميع، ويشكل منصة رقمية تفاعلية موجهة لاحتياجات التلاميذ والطلبة، تساعدهم، فضلا عن توفير الأجوبة على استفساراتهم، في التوجيه المهني عبر اختبارات نفسية تسهل لهم معرفة قدراتهم وكفاءاتهم.

من جهته، نوه المدير الجهوي للأكاديمية الإجهوية للتربية والتكوين، محمد أضرضور، بالنجاح الذي عرفته هذه الملتقيات وبهذه الشراكة التي أعطت نفسا جديدا للتعاون بين مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة والأكاديمية الجهوية.

كما أبرز الأهمية الكبرى لهذه التظاهرة التي مكنت الطلبة من تصميم مشاريعهم الشخصية والتعرف على التكوينات المتاحة على مستوى الجهة وسوق الشغل، مضيفا أن نتائج هذه النسخة الأولى سيتم أخذها بعين الاعتبار عند التحضير للملتقيات المقبلة.

وتهدف هذه القافلة، التي انطلقت في 20 أبريل المنصرم من مدينة تمارة، وحطت بمختلف عمالات وأقاليم الجهة، منها الصخيرات تمارة، والقنيطرة، وسيدي سليمان، وسيدي قاسم، وسلا، والخميسات، والرباط، إلى جمع مختلف المؤسسات ومعاهد التعليم العالي العمومي والخاص لإطلاع التلاميذ والطلبة وأولياء أمورهم على المناهج والتكوينات الجامعية والمهنية.

وقد عرفت هذه الملتقيات مشاركة أزيد من 35 مؤسسة من مؤسسات التعليم العالي والتكوين المهني بالقطاعين العام والخاص في مختلف التخصصات (الهندسة والعلوم، والتجارة والتيسير، والصحة والفن والسياحة والعلوم السياسية والاجتماعية واللغات)، إلى جانب فرص الدراسة بالخارج.

قد يعجبك ايضا

اترك رد