قصائد زجلية للزجال ميلود الرميقي .. ———————————————

0 166

1- المستحيل ..
**************

غير يطول الليل مادمتي صابر ..لليل يزيد هلاك
تستاهل تمشي ع الأشواك .. مادمتي صابر لليل يزيد اهلاك
تشقى وما تزول المحنة من حالك
حتى تصيح من حر اللي ف دخالك
يا اللي عشتي لهوال
لاتطالب بالمحال
إلا لرياح العاصفة تبني للطير اوكار
حتى النوارة تنبت م لحجار
فصمتك مستحيل تشوف نهار جميل
ايوا ساين
غير ساين
دابا النوارة تنبت م لحجار
من دون امطار وتقول ياعجبا
وينبث ربيعك وتجني لثمار

2- الحلم ..
****************

حلمتك يا إنسان تتمتع بالحقوق
وتساوي ف الميزان تحتاني واللي فوق
حلمتك يازماني جنة مافيها ضيم
العيش فيها هاني والطيب يهب نسيم
لقيت سعادة دايمة
وناس بالمحبة هايمة ..

فاقت لعيون النايمة
ماشافت قلب رحيم
لما فتحت اعياني
نظرت للي بكاني
الحلم اللي هناني
بغيت نشوفو ثاني
رماني يازماني … على قلبي طاح الضيم
شفت الواقع مرارة ..وانسان بلا ضمير
الجاهل يرقص بدموعو ..القاري يهز البندير
ظهر الخدع كثرات لطماع
ضمير الناس ولى يتباع
شفت المسكين ف حقو ضاع
طبقة عايشة ف ترفيه
طبقة مسحوقة لوضاع
واحد عندو اللي يكفيه
ف كل مكان خبارو شاع

3- الحصادة ..
*******************

يا الدايسين المقهورين
يا الحاصدين الملايين
أيا الشاربين ف الدنيا
دم وعرك المساكين
رفقوا من حال الدرويش
الباني ف بروج هناكم
خليوا بنادم يعيش
يذوق الشهد معاكم
لاتحسبونا نمل ضعيف
ودوسونا بالرجلين
ما كلتوا غلة ف الصيف
لولا حرث الحراثين
آش قضينا ايلا مشينا
ف طريق نهايتو حزينة
هما وصلوا وحنا بقينا
هما ضحكوا وحنا بكينا
سوك آ المسيوك سوك سوك
محراثو كيف العادة
غرسك يديه المرتاح وتبنو للحصادة
ساينتي لفجر ما ظهر الليل وما طال
شديتي ف احبال الصبر وحسكوا لحبال
لاقي ف الأمال راحتك ف دروب الخيال
صدمك الواقع ما انت عايش و مازال ..

3 – جربناكم ..
***************

جربناكم جربناكم ماشي مرة ولا زوج
دخلنا لبحر معاكم خليتونا بين الموج
جاوا اخرين من وراكم
سمعوا الصوت اللي علا
طلوا شافوا فينا داروا
عين تشوف وعين لا
ولا باقيش تلعبوا بنا
لعبة جحا والكلة
فم الكلة درتوا لعسل
ولتحت بقات الفعلة
خليتوا لهبيل يعمر غربال ثقابو شلة
يسقي بيه شجر يابس
عمرو ما يعطي غلة ..

********* ميلود الرميقي شاعر زجال كبير رفد الذاكرة الشعبية المقاومة والمعاندة بأزجال رائعة رددتها أجيال السبعينات والثمانينات مع أغاني مجموع لرصاد الهادفة .
ميلود الرميقي من مواليد مراكش سنة 1950 زجال عصامي تكونت وتطورت كلمته في بؤرة الواقع الحي فكانت صورة صادقة لواقع بئيس واقع الاستغلال والقمع بل والتحدي والصمود .

قد يعجبك ايضا

اترك رد