قصائد للشاعر التونسي الكبير محمد الصغير أولاد أحمد – من قصائده الأخيرة –

0 411

1 -تونسي أو لا أكون ..
*********************

بحياتي نلت ما تسمو به هذي الحياة
وزرعت الشك في أرض اليقين
تونسي دفعة واحدة أو لا أكون

***

لامني الصمت على صمتي الطويل
وعلى خوفي من الخوف العليل
لم أكن وحدي أنادي ارحلوا الآن
وفورا وكانوا يرحلون
تونسي مرة واحدة
تونسي دفعة واحدة أو لا أكون

***

أكتب الآن نشيدي بدمي
لشهيد كان صوتي وفمي
لغد لم يأتني ياصاحبي
منذ قرون
تونسي مرة واحدة
تونسي دفعة واحدة أو لا أكون

***

لم تكن لي ذكريات معهم
لم تعد لي ذكريات معهم
لافراشات ولا حقول
ولا قال ولا زال ولا يحيا ولا مات
ولاهم يحزنون
تونسي مرة واحدة
تونسي دفعة واحدة أو لا أكون

***

ليس لي وقت لوقت سابق
ليس لي وقت لوقت لاحق
أكتب الآن وأنتم تبدعون
تونسي مرة واحدة
تونسي دفعة واحدة أو لا أكون

***

لم أطل من كوكب الدنيا
سوى نجم الحياة
ولأني عربي فر مني وهرب
مشعلا أرض العرب
أي نور بعد هذا يبتغون
تونسي مرة واحدة
تونسي دفعة واحدة أو لا أكون

2 -قلق ..
***************

قلق محض وتفسير أحاجي
وحروف ضلت الدرب إلى الحاضر
تعوي
وأنا في الليل من دون سراج
عادت الناس من الجنة والنار
وأهلي علقت أرواحهم
وسط الحجاج
بلد هشمه الأحياء بالموتى
فتاهوا وتشظوا في أقاليم الزجاج
لا أبكي أحدا
أبكي على نفسي
وحر في مزاجي

3- أحب ثلاثة ..
*****************

أحب ثلاثة ماتوا
أبي والموت والشعر العظيم
أجل ثلاثة عاشوا
الحياة وبنتها ومضارع الأفعال
في النحو القديم
أطل على الحقيقة : فوهة جبلية
لا الرمل يشبعها
ولا الماء العميم

أقل على السفينة
نسختين من البلاد
وخيمة أغفو بها
وأنا أحلق كالفراشة
في السديم
ألح على الفواصل والنقاط
لأنني لا حرف لي
غير الفواصل والنقاط
سماؤنا مشكولة أيضا
ولا لغة لها منذ القديم

أعد طعام من يبكون حولي
صادقين
وكاذبين
وعاشقين
وشامتين …
وقاريء القرءان : لا أنساه يختصر الوثائق
والمغيرة منها هكذا : ألف لام ميم …

واحدا ووحيدا …
*******************

قد أموت شهيدا
وقد لا أموت شهيدا
هكذا قلت للصحفي
وعدت إلى البيت …
أكتب هذا القصيد
داخل المصعد الكهربائي
قط يجاورني منذ عام
غدا نلتقي ..قال
قلت :
– غدا ليس يوما أكيدا
هاهي الكلمات
والوقت أبيض قان
نشيد للموت عشين
عشا حديثا …
وعشا جديدا
أيها الطب والرب :
لاتتركاني مع الذئب وحدي
وإن شئتما فدعاني إلى وحدتي …
واحدا ووحيدا

*** الصغير أولاد أحمد شاعر الثورة والغضب بامتياز ..من مواليد سيدي بوزيد سنة 1955 …عرف بشعره الثوري مما جعله مطرودا من العمل عهد بورقيبة وكذا زين العابدين بن علي ..توفي في الخامس من ابريل لسنة 2016

قد يعجبك ايضا

اترك رد