لا وجود ل”تواطؤ” بين الفريق الانتخابي لدونالد ترامب وروسيا (لجنة بالكونغرس الأمريكي)

0 56

) خلصت لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الامريكي في تحقيقها بشأن شبهات تدخل روسي محتمل في الحملة الانتخابية الرئاسية الاميركية في 2016، الى عدم وجود “تواطؤ” بين فريق الرئيس دونالد ترامب الانتخابي وروسيا.

وأعلنت اللجنة التي يسيطر عليها نواب الحزب الجمهوري، الاثنين، عن النتائج الاساسية التي انتهى اليها التحقيق وصادق عليها الاعضاء الجمهوريون فيها، ومن أهمها “عدم العثور على أي إثبات على تواطؤ أو تنسيق أو تآمر بين حملة ترامب والروس”.

ورفضت اللجنة في خلاصة التحقيق الذي نشرته على موقعها الالكتروني، الاستنتاج الذي خلصت إليه أجهزة الاستخبارات الامريكية وجرى الاعلان عنه في يناير 2017 ومفاده أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان يفضل أن يفوز بالانتخابات الرئاسية الامريكية في 2016 دونالد ترامب على هيلاري كلينتون.

كما أشارت اللجنة الى “اتصالات مثيرة للجدل بين مسؤولين كبار في أجهزة الاستخبارات (في عهد اوباما) ووسائل الاعلام”.

وسيعرض التقرير على الاقلية الديموقراطية للتعليق عليه، قبل أن تجري اللجنة تصويتا على السماح بنشره.

قد يعجبك ايضا

اترك رد