من قصائد بشير العاني(سوريا) الشاعر الذي أعدمته داعش

0 398

ألم تفهم السكين بعد

أن خمسة عشر شهرا من الدم

ليست جرحا صغيرا في خاصرة الوقت

وأن الضماد ( الطائفي ) لن يوقف هذا النزيف

***

ألم تدرك الرصاصة بعد

أنها لم تعد قادرة على الذهاب أبعد من الأجساد

وأن الموتى

لايموتون ..

ثمة حياة يسمع أزيزها الآن من وراء المتاريس

في المنعطفات

وبين الأنقاض ..

ثمة شهوة عنيفة تتملص الآن من آسريها

شبقة .. تتمطى في أوردة الفقراء

** بشير عاني شاعر سوري قدم تنظيم “الدولة الإسلامية” على إعدامه هو ونجله إياس بتهمة الردة،

فقد أبلغ التنظيم  أهل الشاعر بإعدامه مع ابنه. وكان “تنظيم الدولة” اعتقل الشاعر عاني وابنه بداية  2016 من منزلهما في دير الزور واقتادهما إلى جهة مجهولة

والشاعر عاني من أبرز شعراء دير الزور، وهو من مواليد عام 1960م، ويحمل شهادة في الهندسة الزراعية، وقد صدر له ثلاثة دواوين شعرية هي: “رماد السيرة” وصدر عن “دار المجد” بدمشق عام 1993م، وديوان “وردة الفضيحة” صدر عن دار “دار علاء الدين” بدمشق عام 1994م، وديوان “حوذي الجهات” وصدر عن “دار المجد” بدمشق عام 1994م.

والشاعر كان عضواً في جمعية الشعر، وفي اتحاد الكتّاب العرب، وكان معروفاً في دير الزور بأخلاقه وأدبه، وقد ترك خبر إعدامه حزناً كبيراً بين أصدقائه ومحبيه الذين نعوه بكلمات مؤثرة.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد