ندوة دولية بمكناس: المكتسبات التي حققتها النساء تعد نتاج تطور فكري للمجتمعات المعاصرة

0 41

قال باحثون اليوم الثلاثاء في ندوة دولية بمكناس، إن المكتسبات التي حققتها النساء هي نتاج فكري عرفته المجتمعات المعاصرة التي أخذت على عاتقها واجب تحقيق المناصفة والمساواة والتكافؤ في الحقوق والواجبات بين المرأة والرجل. وأكد المتدخلون خلال افتتاح الندوة التي تنظمها كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمكناس التابعة لجامعة مولاي اسماعيل، حول موضوع “نظرات متقاطعة حول التحولات في وضعية المرأة”، أن هذه التحولات جاءت نتيجة الايمان العميق بالنهوض بوضعية المرأة لتحمل المسؤولية على جميع الأصعدة والمساهمة الفعالة في بناء مجتمع المناصفة والمساواة.

وأضاف المتدخلون خلال هذه التظاهرة العلمية المنظمة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، أن المرأة صارت تأخذ مكانها الطبيعي وتحتل مكانة أساسية في الفكر السياسي للمجتمع وفي تمثلات وبرامج الفاعلين السياسيين والاقتصاديين والاجتماعيين، مشيرين الى أن الاهتمام بالمرأة وبمكانتها في المجتمع اتسع لتعلب أدوارا مهمة في التنمية المستدامة.

وقال عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية، عبد الغني بوعياد، إن مكانة ودور المرأة في المجتمع المغربي استأثرا باهتمام السياسيين والمؤرخين وعلماء الاجتماع والمفكرين والباحثين، وأصبحا يحتلان مكانة رئيسية في اهتمام المجتمع والفرد.

وأبرز بوعياد خلال افتتاح هذا اللقاء العلمي الذي حضره ثلة من الأساتذة والباحثين المغاربة والأجانب، أن هذا التلاقح الأكاديمي والعلمي والسياسي نتج عنه اعتراف بحقوق جديدة للمرأة في المجتمع المغربي سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي.

وذكر بالتطور العميق في تمثلات المجتمع السياسي للمرأة المغربية التي أصبح لها الحق في أن تكون ممثلة تمثيلية سياسية تليق بمكانتها في المجتمع، وبعدد الأوراش المفتوحة للنهوض بالدور الاقتصادي للمرأة لتكون فاعلا اقتصاديا مهما.

ويتضمن برنامج هذا اللقاء العلمي الذي ينظم على مدى يومين، ويشارك فيه أساتذة باحثون من المغرب والجزائر وكوت ديفوار ، مجموعة من المحاور منها على الخصوص، “تسليط الضوء على زوايا مظلمة في قضية المرأة العازبة”، و”أية حماية للمرأة العازبة؟”، و”واقع الممارسة السياسية للمرأة في الجزائر”، و”المرأة القروية العاملة .. مسار نضال”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد