نشرة أخبار البيئة من شرق أوروبا

0 34

ذكرت وزارة البيئة البولونية ،يوم الاثنين ، أنها أطلقت برنامج إنشاء بنيات بيئية و تربوية وثقافية وإعلامية في مدينة كاتوفيتشي ،استعدادا لاحتضان عاصمة سيليزيا العليا لحدث مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب 24) في دجنبر القادم .

ويهدف المشروع الى الترويج لحدث قمة المناخ على مستوى المنطقة ،وإشراك المجتمع المحلي والوطني البولوني في الاعداد المادي والمعنوي لهذا الحدث العالمي البارز ،وتوحيد المواقف البيئية.

وأشار المصدر الى أن “البنيات الجديدة قابلة للاستخدام في الأنشطة التربوية والتوعوية والتحسيسية التفاعلية ،وتقدم في إطارها معلومات غنية ومتنوعة عن البيئة في العالم كما على صعيد بولونيا ،وكيفية استعمال الموارد الطبيعية بشكل معقلن لدوام استدامة البيئة المحيطة “،مشيرا الى أن الوزارة البولونية المعنية ستمنح شهادات تقديرية تحت اسم “شهادة الصداقة للبيئة ” لكل شخص سيشارك في تظاهرات المدينة.

وأبرز المصدر أن الغاية من إنشاء هذه البنيات التربوية والتثقيفية في مجال البيئة أيضا هو تشجيع السكان على الاهتمام بالبيئة والمشاركة ب” فعالية ومسؤولية ” في قمة المناخ ،التي ستحتضنها مدينة كاتوفيتشي ما بين 3 و14 من دجنبر القادم بمشاركة حوالي 40 ألف شخص ،من فعاليات رسمية وحكومية ومن المجتمع المدني للتداول حول القضايا البيئية والمناخية العالمية .

+++++++++++++

اليونان/ تواصل فرق الدفاع المدني اليونانية ،منذ صباح يوم الإثنين ،عمليات السيطرة على حريق ضخم في منطقة إيليا بإقليم بيليبونيز ،مستعينة ب 36 شاحنة إطفاء و90 من رجال الإطفاء ، وأربعة طائرات كانادير وطائرة مروحية خاصة بالإطفاء.

واندلع الحريق ليل الأحد في هذه المنطقة الغابوية بسبب موجة الحرارة المفرطة التي تعرفها البلاد حاليا.

وقالت وكالة الأنباء اليونانية إنه تم إخلاء العديد من المنازل بمنطقة الحريق.

ونقلت عن نائب حاكم إقليم إيليا يورغوس جورجيوبولوس أن الحريق أتى على مساحات واسعة من أشجار الزيتون لكن لم تسجل أضرار في المساكن.
روسيا/ نعت وزارة الموارد الطبيعية والبيئة الروسية، الاثنين فقدان أحد كبار الشخصيات في مجال حماية البيئة ،غينادي إيغوروفيتش دانيلوف ، الذي توفي قبا أيام عن سن يناهز 82 سنة.

واعتبرت وزارة الموارد الطبيعية والبيئة في بيان أن فقدان هذا المناضل في مجال البيئة يشكل خسارة كبيرة بالنسبة لروسيا.

وأوضحت أن غينادي إيغوروفيتش ، ساهم في الحفاظ على المجمعات الطبيعية الفريدة في شمال روسيا مشيرة إلى الدور الكبير الذي لعبه في العديد من البعثات البحثية لجزر أرخبيل القطب الشمالي ، وكذا المشاركة في إنشاء المحمية الطبيعية الفيدرالية “فرانز جوزيف لاند” ، الحديقة الوطنية “الروسية في القطب الشمالي”.

واضاف أن العالم الروسي في المجال البيئي، قام بتطوير نظام المناطق المحمية في منطقة القطب الشمالي في روسيا، لضمان سلامة البيئة والحفاظ على التراث الطبيعي، مبرزا أن اسمه سيبقى مسجلا في تاريخ الحفاظ على الطبيعة في روسيا و واحدا من أفضل ممثلي المجتمع البيئي. +++++++++++++++

وفقا لتقرير صادر عن الوكالة العالمية للطاقات المتجددة “ايرينا”، فإنه مع انخفاض تكاليف الإنتاج، فإن الكهرباء التي تعتبر جزء من الطاقات المتجددة (الطاقة الشمسية وطاقة الرياح) ستكون قريبا أرخص من الوقود الأحفوري.

وأوضح التقرير، الذي نشر الأسبوع الماضي خلال أشغال منتدى للطاقة في اسطنبول، أن تكلفة إنتاج الطاقات المتجددة قد انخفضت منذ سنة 2010، مع وجود الألواح الشمسية وأعمدة الطاقة الريحية، حيث انخفضت الأسعار في بعض الحالات بنسبة 73 في المائة خلال هذه الفترة.

وفي هذا السياق أشار، المدير العام “ايرينا” عدنان أمين، الى إن الانخفاض الأكبر في الأسعار يرجع إلى تكلفة إنتاج الكهرباء من الألواح الشمسية، مما يعني أنه يمكن الآن إضافة هذه الطاقة بتكلفة أكثر تنافسية .

وبحلول سنة 2020، سيكون لمعظم تقنيات الهواء والطاقة الشمسية المسوقة حاليا نفس الأسعار أو أقل من الوقود الأحفوري، والذي سيكون خبرا جيدا لأجزاء من إفريقيا وآسيا وأخرى من العالم غير المتصل بشبكات الكهرباء ولا يستطيع الوصول إلى الطاقات الحديثة.

فانخفاض الأسعار للتكنولوجيا المحسنة، بالإضافة إلى الترتيبات المالية الجديدة للمساعدة في وضعها ،سيسمح لمزيد من المجتمعات غير المتصلة بالوصول إلى الطاقة النظيفة. كما أن انخفاض تكلفة الطاقة الشمسية والتراجع المتوقع في تخزين تكاليف الطاقات المتجددة سيوفران دفعة كبيرة لتوريد الكهرباء والخدمات ذات الصلة للمجتمعات ،التي ليس لها إمكانية توليد الطاقة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد