نشرة أخبار البيئة من شرق أوروبا

0 15

أعلن الصندوق الوطني البولوني لحماية البيئة وإدارة المياه، أمس الأربعاء، أنه من المنتظر أن تستفيد ثماني مدن بولونية من مشاريع استثمارية خاصة بتحديث شبكات التطهير وتمديد قنوات الصرف الصحي.

وأضاف المصدر ذاته، في بيان له، أن هذه المشاريع التي شارك في تمويلها الصندوق البولوني وصندوق التماسك الأوروبي استفادت من استثمار بنحو 87 مليون أورو.

وتبلغ مساهمة صندوق التماسك الأوروبي حوالي 46,4 مليون أورو برسم برنامج “البنية التحتية والبيئة”، حيث تمتد على الفترة ما بين 2014-2020.

وحسب المصدر ذاته، فإن هذه المشاريع، التي ستعود بالفائدة على سكان هذه المدن، تأتي بعد التوقيع على اتفاقية في يونيو ويوليوز الماضيين بين المدن المستفيدة من هذه العملية والصندوق الوطني البولوني لحماية البيئة وإدارة المياه، بإشراف من وزارة البيئة البولونية.

**********************************

موسكو / تم تحطيم الرقم القياسي لعدد الرحلات على الدراجات الهوائية في العاصمة الروسية موسكو، وذلك بإجراء ما يقرب من 2,5 مليون رحلة بمساعدة شبكة محطات تأجير الدراجات الهوائية للموسم الحالي.

ووفقا لنائب عمدة العاصمة الروسية، مكسيم ليكسوتوف، فإن هذا العدد من الرحلات يعتبر رقما قياسيا طوال فترة تأجير الدراجات الهوائية في المدينة، مشيرا الى أنه بالمقارنة بسنة 2017، جرى استخدام الدراجات الهوائية المستأجرة في ما يقرب 2,4 مليون رحلة”.

وأشار إلى أن هذا النمو تم تسهيله من خلال توسيع شبكة تأجير الدراجات الهوائية ليس فقط في المركز، ولكن أيضا في المناطق البعيدة عن المدينة.

وأضاف ليكسوتوف أن الطقس الجيد الذي شهدته العاصمة موسكو جعل الساكنة تختار الدراجات ليس فقط للنزهة، ولكن أيضا كبديل للنقل العمومي.

وقال نائب عمدة العاصمة إنه تم فتح محطات جديدة بالقرب من المترو وخط موسكو الدائري، وكذلك في المناطق الشعبية بالمدينة، موضحا أنه مع كل موسم يصبح استخدام الدراجة الهوائية كوسيلة للنقل أكثر ملاءمة.

يشار أنه بالنسبة لسكان وضيوف موسكو، هناك 430 محطة تعمل الآن تضم أكثر من 4000 دراجة هوائية.

************************

تشهد منطقة “مجاهل” الطبيعية في ولاية أرتفين شمال شرق تركيا، المحمية البيئية العالمية الأولى في البلاد، إقبالا كبيرا للسياح الأتراك والأجانب.

وتتميز المحمية البيئية باحتوائها على غابات طبيعية على ارتفاعات تصل إلى ألفي متر تقريبا وتعود لمئات السنين، وعلى حياة برية منتعشة، فضلا عن العديد من الحيوانات البرية.

وتمتد هذه المنطقة الطبيعية الواقعة في ولاية أرتفين التركية المحاذية للحدود الجورجية، على مساحة قدرها 25 ألف و395 هكتارا، وتحتوي على 990 نوعا مختلفا من النباتات، 23 نوعا منها نباتات متوطنة.

ومما يميز هذه المنطقة العذراء بطبيعتها، تواجدها ضمن حوض “جاميلي” الذي يعد كنزا بيئيا وثقافيا، واحتوائها على الوديان الخضراء، والمروج العالية والغابات.

كما تضم المنطقة أنواعا من الحيوانات البرية كالنحل، والماعز الجبلي والطيور الجارحة. وتمتد على طول المنطقة أودية مكسوة بغطاء أخضر ضمن بيئة من الغابات المطيرة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد