وفاة الكاتب البيروفي لويس لوايزا عن عمر ناهز 83 عاما

0 78

توفي الكاتب البيروفي لويس لوايزا، أول أمس الاثنين بباريس عن عمر ناهز 83 سنة، إثر مضاعفات صحية على مستوى الكبد، و ذلك بحسب ما أعلنه بيت الأدب البيروفي.

و كتب بيت الأدب البيروفي في صحفته بإحدى مواقع التواصل الاجتماعي “يؤسفنا إذ نعلن نبأ وفاة الكاتب البيروفي لويس لوايزا. (…) لقد خلف قصصا رائعة و كان أيضا كاتبا كبيرا و مترجما”.

و يعتبر لوايزا، الذي رأى النور سنة 1934 بالعاصمة ليما، واحدا من أكبر الأدباء البيروفيين و تبقى قصص “البخيل”، و رواية “جلد الثعبان” من أبرز مؤلفاته.

و خلال فترة شبابه بليما، أسس الراحل و صديقه ماريو فارغاس يوسا والناقد الأدبي أبيلاردو أوكيندو مجلة الأدب، وبعد توجه صاحب جائزة نوبل إلى العاصمة الفرنسية، فضل لوايزا اللحاق به سنة 1959.

و ترجم لوايزا العديد من الأعمال لكتاب مرموقين مثل ناثانيال هاوثورن، و روبرت لويس ستيفنسون وتوماس دي كينسي.

و في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، كتب وزير الثقافة، أليخاندرو نييرا، أن ” لويس لوايزا كان أفضل قلم لجيل رائع، و ستبقى قصصه ومقالاته البيروفية والعالمية – تلامس أوجه الكمال”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد