أبرز اهتمامات صحف شرق أوروبا

0 233

اهتمت الصحف الصادرة اليوم الثلاثاء بالانتخابات الأوروبية على مستوى بولونيا ،والاستثمارات في روسيا ،أسباب وتداعيات سوء العلاقات بين تركيا واليونان ،وقضايا أخرى ذات بعد محلي وإقليمي ودولي راهن .

ففي بولونيا تناولت الصحف نتائج استطلاع للرأي حول نوايا التصويت في الانتخابات الأوروبية على مستوى البلاد التي ستجري في ماي القادم.

وكتبت صحيفة “فبوليتيسي”‘،ارتباطا ب نتائج استطلاع للرأي لمعهد صدرت الاثنين، أن اقتراب موعد الانتخابات الأوروبية التي ستجري في ماي 2019، أن حزب “القانون والعدالة” ،الذي يوجد في السلطة منذ سنة 2015 يتصدر قائمة المعبرين عن رأيهم في استطلاع نوايا التصويت للانتخابات الأوروبية.

ولاحظت الصحيفة الاستطلاع بين هيمنة المحافظين، مضيفة أن حزب (القانون والعدالة) يريد تعزيز موقعه في البرلمان الأوروبي بالحصول على 25 مقعدا كما هو متوقع ، في حين أن حزب المعارضة الرئيسي، حزب المنبر المدني (الوسط) سيحصل على 18 مقعدا ، ما قد يشكل هزيمة قاسية وثقيلة للمعارضة ، حسب تعليق الصحيفة .

وأشارت صحيفة ” أونيط ” أن استطلاع الرأي ،الذي أجري في الفترة من 12 دجنبر الى 14 منه لدى عينة من 1007 شخص، تبين أن التحالف الذي يقوده حزب المنبر المدني بمعية حزب “نوفوشيزنا ” (الحداثة) وحزب “تيراز” (الآن) يمكن أن يفوز بعدد من المقاعد لا تتعدى 19 مقعدا ، في حال قررت إجراء قائمة مشتركة للانتخابات الأوروبية المقبلة.

وأشارت الصحيفة الى أنه اتفاق أحزاب المعارضة لدخول غمار الانتخابات الأوروبية بشكل مشترك ، سيؤثر على النتائج التي يطلع إليها حزب (القانون والعدالة) ، ويمكن أن يفقد ثلاثة مقاعد (22 مقعدا) ،مضيفة أنه ،وخلافا لذلك، فإن الأحزاب اليسارية الصغيرة لن تكون قادرة على الحصول على موقع قدم في البرلمان الأوروبي.

وبخصوص نفس الموضوع ، كتبت صحيفة “فاكط” ‘أن القراءة الأولى لاستطلاع الرأي تكشف أن نتيجة الانتخابات الاوروبية المقبلة سوف تؤثر على تمثيلية بولونيا في البرلمان الأوروبي في المستقبل ، مشيرة إلى أنه في كلتا الحالتين، ستمثل قوى سياسية جديدة في البرلمان الأوروبي من ضمنها الحزب الجديد الذ يقوده روبرت بيدرون، وكتلة “كوكيز 15” .

ورأت الصحيفة أن نتائج استطلاع الرأي والقراءات المشابهة يجب أن تفسر بحذر لأن عامل المشاركة يبقى حاسما، مشيرة إلى أن نسبة مشاركة البولونيين التي هي تقريبا أقل بالضعف مما هو عليه الحال في كل دول الاتحاد الأوروبي، رغم أنه من المرجح أن تكون أعلى مما كانت عليه في الانتخابات الأوروبية السابقة ،و هذا الوضع قد يؤثر على فرص فوز هذا الطرف أو ذاك الطرفوفي روسيا اهتمت صحيفة “فيدوموستي” بلقاء نائب رئيس الوزراء وزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف، مع قادة الشركات الروسية، خصص للاستثمار.

وقالت الصحيفة، إن الاجتماع أسفر عن الإعلان عن مشاريع استثمارية جديدة بقيمة 15.300 مليار روبل، وذلك وفقا لبيانات للمسؤول الإعلامي في وزارة المالية، أندري لافروف.

ونقلا عن المسؤول الاعلامي ،سجلت الصحيفة “ان هذا العمل سيساعد على جذب استثمارات القطاع الخاص في تنفيذ مشاريع وطنية في البيئة، وتنمية الصادرات والاقتصاد الرقمي، والرعاية الصحية، والبنية التحتية للنقل وإنتاجية العمل “.

وقالت الصحيفة، ان اللقاء خصص ايضا لإيجاد آليات وإجراءات محددة لازمة توسيع برامج الاستثمار في الأعمال، مشيرة إلى أن ممثل وزارة المالية ذكر بأنه في أوائل نونبر الماضي تلقت الوزارة طلبات للاستثمار تم تقديمها من قبل 54 من المقاولين لتنفيذ 207 مشروعا باستثمار قيمته تزيد عن 14.500 مليار روبل.

وكتبت الصحيفة انه نظرا لضعف العملة الوطنية، قررت الحكومة الروسية في يوليوز الماضي الرفع من الضرائب بالنسبة ل 14 شركة روسية، وذلك قبل تمرير اتفاق لإلغاء زيادة الضرائب مقابل استثمارات كبيرة لهذه الشركات في مشاريع ذات أهمية اجتماعية.

وعلى صعيد آخر، اهتمت صحيفة “روسيسكايا غازيتا” بتصريحات رئيس الدبلوماسية الروسية سيرغي لافروف، اشار فيها الى إمكانيات تطبيع العلاقات الثنائية مع الولايات المتحدة.

ونقلت الصحيفة عن لافروف قوله “ندعو إلى إقامة حوار منتظم وواقعي مع الولايات المتحدة على أساس مبادئ الاحترام المتبادل للمصالح ، مشيرا الى انه لحد الآن ، من المستحيل التحرك في هذا الاتجاه بسبب الأعمال العدائية لواشنطن “.

واكدت الصحيفة، أن هناك محاولات مستمرة للضغط، تمارسها الولايات المتحدة على روسيا في المجالات الاقتصادية والعسكرية.

ووفقا لرئيس الدبلوماسية الروسية، فإن إمكانيات التعاون الثنائي البناء متوفرة وهائلة، لكنها تبقى غير مستغلة لعدة عقود، مبرزا “أعتقد أن شعبينا يستحقان أفضل بكثير مما لدينا الآن”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد